اخبار
الرئيسية > رياضة > كأس ليبرتادوريس: اتليتيكو مينيرو بطلا ورونالدينيو يهدي الفوز لميسي

كأس ليبرتادوريس: اتليتيكو مينيرو بطلا ورونالدينيو يهدي الفوز لميسي

 

أحرز اتليتيكو مينيرو لقب كأس ليبرتادوريس لأندية اميركا الجنوبية لكرة القدم للمرة الأولى يوم الأربعاء بفوزه بركلات الترجيح على اولمبيا القادم من باراجواي 4-3 بعدما تعادلا في مجموع مباراتي الدور النهائي 2-2.

وسجل المدافع ليوناردو سيلفا هدفا لاتليتيكو مينيرو في الوقت الأصلي وأضاف ركلة الترجيح الرابعة للفريق البرازيلي قبل أن يسدد ماتياس خيمنيز لاعب وسط اولمبيا الفائز باللقب ثلاث مرات ركلة الترجيح الخامسة لفريقه في القائم لتبدأ احتفالات 60 ألفا من المشجعين باستاد مينيراو في بيلو هوريزونتي. وكان فيكتور حارس مينيرو قد أنقذ ركلة الترجيح الأولى لاولمبيا.

وخسر مينيرو مباراة الذهاب 2-صفر في اسونسيون الأسبوع الماضي ونجح في افتتاح التسجيل اليوم في الدقيقة 46 عن طريق المهاجم جو ثم عادل مجموع المباراتين بالهدف الثاني الذي سجله ليوناردو سيلفا قبل ثلاث دقائق من نهاية الوقت الأصلي.

وطرد خوليو منزور لاعب اولمبيا في الدقيقة 85 ليلعب الفريق المضيف الوقت الإضافي كاملا بعشرة لاعبين. واللقب هو الرابع على التوالي لفرق البرازيل في البطولة القارية وبفضله تأهل اتلينيكو مينيرو للعب في كأس العالم للأندية في ديسمبر كانون الأول المقبل.

وقال رونالدينيو صانع اللعب البارز والذي كان مقررا أن يسدد ركلة الترجيح الخامسة لمينيرو متحدثا للصحفيين في أرض الملعب “كان هذا اللقب الذي ينقصني. حضرت إلى البرازيل من أجل ذلك. الجميع قالوا إني انتهيت.. فليتحدثوا الآن.”و صرح رونالدينيو بعد تتويج فريقه باللقب : “أهدي هذا الفوز إلى والدتي وصديقي ميسي، و الذي أعتقد أنه سيكون سعيداً من أجلي “.

و عند سؤاله حول هوية اللاعب الأفضل في العالم حسم بقوله : “ميسي، ميسي، ميسي.. دائماً سيبقى ميسي !”.

وبهذا الانتصار انضم رونالدينيو لمجموعة مختارة من اللاعبين الذين توجوا بلقب المسابقة القارية للأندية في اميركا الجنوبية وفي اووربا بعدما سبق له الفوز بدوري أبطال اوروبا مع برشلونة في 2006.

وقال إيفر الميدا مدرب اولمبيا الذي فاز باللقب كلاعب مع هذا الفريق لمحطة فوكس سبورتس التلفزيونية “كان يجب أن نحسم النتيجة من الشوط الأول لكننا نشعر بالفخر لأننا وصيف بطل اميركا الجنوبية.”

وقبل الدور النهائي نجح مينيرو في تعويض تأخره في جولة الذهاب مرتين من قبل ويدين في نجاته للحارس فيكتور الذي أنقذ ركلة جزاء في اللحظات الاخيرة بدور الثمانية أمام تيخوانا وركلة ترجيح في قبل النهائي أمام نيويلز اولد بويز.

ومنح فيكتور بداية مثالية لمينيرو في ركلات الترجيح أمس بإنقاذ محاولة المدافع هرمينيو ميراندا قبل أن يسجل فريقه الركلات الاربع التالية.

وقال كوكا مدرب مينيرو “المكتوب مكتوب.. هذا الانتصار مقدر لنا.”

وبينما كان لاعبو مينيرو يحتفلون باستلام ميدالياتهم ركض عدد من المشجعين إلى أرض الملعب في الاستاد الذي تم تطويره مؤخرا من أجل نهائيات كأس العالم وكادوا يشتبكون مع لاعبي اولمبيا لكن مشرفي الاستاد منعوهم.

وكالات