اخبار
الرئيسية > منوعات > أزمة سعودية-إثيوبية تلوح في الأفق بسبب عاملات المنازل

أزمة سعودية-إثيوبية تلوح في الأفق بسبب عاملات المنازل

تنامت أزمة عاملات المنازل بين المملكة العربية السعودية وإثيوبيا بإعلان الأخيرة إيقاف تصدير العمالة الإثيوبية بكافة أنواعها الرجالية والنسائية نهائياً إلى المملكة العربية السعودية، وفقا لتقارير إعلامية.

وقالت صحيفة “الوطن” السعودية نقلا عن مسؤول محلي في جدة، غرب السعودية، إنّ أديس أبابا ألغت في الفترة الأخيرة، متابعة إجراءات استقدام 40 ألف شخص إثيوبي للعمل، رغم صدور تأشيراتهم. ويبدو القرار، في حال تأكد، ردا على قرار الرياض إيقاف الاستقدام من إثيوبيا بصفة مؤقتة على خلفية تكرار أحداث تورطت فيها خادمات إثيوبيات في حق أطفال في السعودية.

وتم توجيه تهم لخادمات إثيوبيات بإساءة معاملة أطفال في عهدتهم، في الوقت الذي نفت فيه بعضهن ذلك فيما اعترفت أخريات بأن ذلك تمّ ردا على إساءة معاملتهن.

وتعتمد الأسر السعودية بشكل كبير على الخادمات المنزليات، وتقدر أعدادهن بأكثر من مليون خادمة وفق موقع «سي أن أن».وفتح الموضوع نقاشا حول العمالة المنزلية في البلاد، وتعالت دعوات إلى إنشاء شركات تأجير العمالة، لتشمل العمالة المنزلية بدلا من الاستقدام الشخصي.