اخبار
الرئيسية > فن > سينما > الجدل حول إرث «بروس لي» يعود للواجهة في الذكرى الاربعين لرحيله
Bruce

الجدل حول إرث «بروس لي» يعود للواجهة في الذكرى الاربعين لرحيله

يستعد معجبو بطل أفلام “كونغ فو” الشهير بروس لي لإحياء الذكرى الأربعين لرحيله في هونغ كونغ، وسط جدل يدور حول إرثه الفني.

ويحتفي المعجبون بتنظيم معارض فنية نهاية الأسبوع وبرسوم الغرافيتي في الشوارع، ويدعو البعض حكومة هونغ كونغ لعمل المزيد من أجل الاحتفاء بالذكرى، وقد انضم إليهم في تك الدعوة نواب برلمانيون وعلماء.

وقد تكون شخصية بروس لي الفنية، الشاب المتمرد الثائر على قوى القمع والذي لا يتورع عن مواجهتها قد جعلت زعماء المدينة يخشون من إثارة حفيظة بكين، كما يرى البعض.

وقال بروفيسور لو واي لوك من أكاديمية السينما في هونغ كونغ “السياسيون على رأس حكومتنا لا يفكرون بطريقة أهل هونغ كونغ ، إنهم يفكرون على هوى الحكومة الصينية”.

وكان بروس لي، الصيني الأصل والأميركي الجنسية قد مات في سن الثانية والثلاثين وهو في قمة شهرته، وكان أكثر أفلامه شهرة “عودة التنين” الذي بدأ عرضه بعد ستة ايام من وفاته، عام 1973، و “الراس الكبير”.

ولم تجب الحكومة على سؤال وكالة انباء رويترز عن الموضوع لكنها لفتت الانتباه في بيان رسمي اصدرته إلى بعض الفعاليات التي تحظى بدعمها، ومن ضمنها معرض سيجري افتتاحه الجمعة في أحد المتاحف، كذلك سينتج ارشيف السينما عن حياته ، كما سيعاد إنتاج بعض افلامه.

واستجوب أحد أعضاء المجلس التشريعي للمدينة مسؤولين حول سبب عدم الاتفاق على شراء وإعادة ترميم منزل بروس لي السابق وتحويله الى متحف.

ويعبر المعجبون عن خيبة أملهم بسبب عدم وجود متحف دائم مكرس لحياة بروس لي وافلامه.