اخبار
الرئيسية > ثقافة > كشف سر مؤلفة «هاري بوتر»: إنها تكتب تحت إسم مستعار!
ROWLING

كشف سر مؤلفة «هاري بوتر»: إنها تكتب تحت إسم مستعار!

إضطرت الكاتبة البريطانية جي كي رولنغ، مؤلفة روايات هاري بوتر الشهيرة، إلى الاعتراف بأنها نشرت رواية بوليسية باسم مستعار لرجل ينشر للمرة الأولى يدعى روبرت غالبرايث. وكُشف عن أن رولنغ هي المؤلفة الحقيقية لرواية “ذي كوكو كولنغ” التي تتحدث عن عسكري سابق يتحول إلى محقق خاص يدعى كورموران ستريك ويحقق في انتحار فتاة تعمل موديلا.

 وقد نشر الكتاب في أبريل/نيسان وبيع منه 1500 نسخة من النسخ ذات الغلاف المقوى حتى الان. وكشف عن هذه الحقيقة التي أخفتها رولنغ بعد أن تساءلت صحيفة صنداي تايمز: كيف يمكن لمؤلف مبتدئ ينشر للمرة الأولى أن ينتج مثل هذا العمل المتميز.

الرواية التي كتبتها تحت اسم مستعار

الرواية التي كتبتها تحت اسم مستعار

وقالت رولنغ “وودت أن أحفظ هذا السر لفترة أطول قليلا، فأن أكون روبرت غالبرايث كان تجربة مُحررة”.

 وأضافت ” كان من الرائع أن تنشر كتابا دون ضجيج أو توقع ، فضلا عن المتعة الخالصة في أن تتلقى ردود الفعل على العمل باسم مختلف”.  وأحد من كتبوا عن الكتاب وصفه بأنه “بداية متألقة” وامتدح آخر قدرة كاتب رجل على وصف ملابس المرأة. وكانت الإشارة التي دلت على أن رولنغ هي من وقف وراء هذه الرواية، هي إنها و”غالبرايث” المؤلف المفترض، يشتركان في وكيل الأعمال والمحرر نفسيهما.

ونشرت الرواية عن دار نشر “سِفير” وهي جزء من مجموعة “براون بوك غروب” التي نشرت انطلاقتها في كتابة روايات للكبار في رواية “الفرصة العارضة”.وثمة تشابهات اسلوبية بين الرواية الأخيرة التي نشرت باسم غالبرايث وأعمال رولنغ الأخرى.

 أوضحت رولنغ أن ناشرها ديفيد شيللي كان “شريكا حقيقيا في الجريمة”. وقال كاتب قصص الجريمة بيتر جيمس لصحيفة صنداي تايمز “اعتقدت أنها كتبت من قبل كاتب ناضج جدا، وليس كاتب ينشر للمرة الأولى”.

 وكانت سيرة الكاتب المفترض غالبرايث تفترض أنه كان يعمل محققا سريا (بملابس مدنية) في الشرطة العسكرية الملكية، وقد ترك القوات المسلحة في عام 2003 للعمل في شركات الأمن المدنية. وكانت رولنغ قالت في مقابلة سابقة إنها تفضل أن تكتب روايات بعد هاري بوتر تحت اسم مستعار.

وثمة كتاب آخر عن المحقق كورموران ستريك للمؤلف روبرت غالبرايث في طريقه إلى النشر العام المقبل.

بي بي سي