اخبار
الرئيسية > فن > صلاح السعدني: مشهد ليلة الدخلة في «القاصرات» أصابني بالغثيان
قاصرات

صلاح السعدني: مشهد ليلة الدخلة في «القاصرات» أصابني بالغثيان

أكد الفنان المصري صلاح السعدني أنه لم يتردد في الموافقة على سيناريو مسلسل «القاصرات» من أول مرة، وذلك لأنه ذكره بوالدته، وما عانته في حياتها.  وقال: «شعرت بحميمية تجاه السيناريو، لأنه يناقش قضية عشتها بنفسي في الواقع، حيث تزوجت والدتي من والدي وعمرها 12 سنة، وأصبحت زوجة وهي طفلة تبحث عن المرح، وأحيانا كانت تنام أثناء زيارة أحد الأقارب، فكان والدي يعود بها إلى المنزل، وهو يحملها على ذراعيه».

الفنان المصري أضاف: «أمي أنجبت 11 طفلاً توفى منهم 4 في سن مبكرة بسبب قسوة الحياة وضغوطها، فهي تحملت المسؤولية في سن صغيرة مثل العديد من الفتيات في مصر والعالم. وكشف الفنان القدير عن شعوره بحالة من القرف أثناء تصوير مشهد في مسلسل «القاصرات »، وهو المشهد الذي يقترب فيه عبد القوي الرجل العجوز من ملك الفتاة التي تزوجها وهي في عمر احفاده. وقال: “في أحد المشاهد، عندما كنت أقترب من الفتاة القاصر «ملك »، شعرت بالغثيان لمجرد تخيل ما يدور في ذهن «عبد القوي» ومشاعره المريضة تجاه فتاة بريئة في عمر حفيدته”. وأضاف: “مسلسل “القاصرات” جاء في ظل ظروف انتقالية مرتبكة في مصر تؤثر بطبيعة الحال على مجريات الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ما ينعكس بالتالي على صناعة الدراما عموماً.” حسبما ذكر موقع “صدى البلد”. أما بالنسبة للشخصية التي يلعبها في العمل، أجاب: “هناك تقارب كبير في البيئة التي أنجبَت شخصية بطل العمل “عبد القوي”، والبيئة التي نشأتُ وتربيّتُ فيها.

 وتابع: “يحمل مسلسل “زواج القاصرات” بُعدَيْن متوازييْن، الأول يلقي الضوء على قضية زواج الفتيات في سنٍّ صغيرة عموماً، والثاني يتركز حول زواج الرجال المسنّين بفتيات قاصرات عبر شرائهم من ذويهم بالمال مُستغلّين الفقر والجهل. وقد قامت الكاتبة سماح الحريري بتناول هاتيْن القضيتيْن من عدّة زوايا اجتماعية واقتصادية وعلمية ونفسية ودينية.. لذا فإن هذا العمل هو أحد أفضل النصوص التي قرأتُها منذ سنوات.

مصادر مختلفة