اخبار
الرئيسية > منوعات > نهاية «السر الأسود»: الإقتراب من حل أحد أكبر ألغاز الكون
المادة المظلمة

نهاية «السر الأسود»: الإقتراب من حل أحد أكبر ألغاز الكون

هل توصل العلماء فعلا الى إكتشاف ماهية أحد أكبر الغاز الكون ؟ سؤال طرح بقوة مع إعلان العلماء عن توصلهم الى أدلة مثيرة ستمكنهم من تفسير ماهية المادة المظلمة Dark Matter .

المادة المظلمة Dark Matter تشكل 95% من “المادة” الكونية التي نعلم بوجودها، لكننا لا نستطيع رؤيتها أو رصدها باستخدام الأدوات العلمية التقليدية.

لكن النتائج الأولية لتجربة لمحطة الفضاء الدولية أشارت الى أن المادة المظلمة تتكون من جسيمات دون ذرية تخترق جميع مناطق الفضاء، وتتمتع بقوة جاذبية تؤثر على تحركات أكبر الأجسام الكونية، بدءا من الكواكب والأنظمة الشمسية ووصولا إلى النجوم والمجرات.

لكن التجربة الاخيرة كشفت عن أقوى دليل حتى الان وعززت النظريات القائلة بان المادة المظلمة تتكون من جسيمات دون ذرية تعرف بالنيوترالينوات، وتتفاعل مع بعضها البعض على نحو ضعيف للغاية إلى درجة أنها تمر عبر الأرض مباشرة دون توقف.

 ولعقود خلت شكلت المادة المظلمة مادة دسمة للنقاش بين العلماء لكن جهد استمر لـا 18 عاما في بناء الراصد الذي استعمل لكشف ماهية المادة المظلمة وتكلفة باهظة جدا والاف ساعات العمل قد تضع حدا لهذا الجدل الازلي.