اخبار
الرئيسية > لبنان > التيار الاسعدي: النأي بالنفس لم يطبق يوما في لبنان وللتنبه من المشروع الفتنوي

التيار الاسعدي: النأي بالنفس لم يطبق يوما في لبنان وللتنبه من المشروع الفتنوي

رأى الامين العام ل”التيار الاسعدي” المحامي معن الاسعد، “ان اللقاء المتلفز للرئيس سعد الحريري اكد المؤكد بأنه ليس حرا بل هو مهدد”، معربا عن أسفه “لوصول لبنان الى مرحلة تحجز فيه حرية رئيس حكومته”. واعتبر ان “ما ورد في سياق المقابلة التلفزيونية دفع بالمسؤولين المحليين والدوليين الى تجاوز عودة الحريري الى لبنان، بل التركيز والتأكيد على عودته وعائلته التي تشكل بالنسبة اليه التهديد الحقيقي”.

وسأل الاسعد عن “الخطوات التي يمكن أن يتخذها الحكم في حال طالت عودة الحريري او عائلته التي يبدو انها محتجزة وورقة تهديد، وكيف يمكن ضبط الاوضاع وعدم شل العمل الحكومي والاهتمام في شؤون المواطنين ومصالحهم، وهل يقدر اللبنانيون على الصبر والصمود وهم أساسا يعانون ويدفعون الاثمان، وهل تستمر لعبة شد الحبال او عض الاصابع بين لبنان والسعودية؟”.

وقال الاسعد: “اذا لم يعد الحريري وعائلته، فالمطلوب ان يأخذ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون المبادرة ويحيل القضية الى الهيئات والمنظمات الدولية الاهلية والرسمية، لان احتجازه وعائلته ليس فقط استهدافا لكرامة وطن بل تهديدا لمصيره برمته في ظل التصعيد المتعمد واعلان الحرب على لبنان واستهداف للمقاومة ومن اجل وضعها في مواجهة مع اللبنانيين”.

واعتبر الاسعد “ان النأي بالنفس لم يطبق يوما في لبنان، وكل الافرقاء شاركوا في احداث المنطقة”، محذرا “البعض من الانجرار الى المشروع الفتنوي لانها اذا وقعت فانها ستكون مدمرة للجميع وتأخذ البلد برمته الى المجهول المحظور”، مراهنا على “وعي اللبنانيين ووطنيتهم وتضامنهم في مواجهة الاستهدافات والتحديات ومشاريع الفتنة التي لن تنجح على الاطلاق”.

واكد الاسعد “رفضه لاي حوار هدفه نزع سلاح المقاومة”، وقال: “لا أحد يفكر بالدعوة الى الحوار تحت هذا العنوان المشبوه والمرفوض جملة وتفصيلا”، معتبرا “ان موقف لبنان الرسمي يمثله رئيس الجمهورية الذي اعلن بكل وضوح ان هذا السلاح مرتبط بأزمة الشرق الاوسط برمتها”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

Please type the characters of this captcha image in the input box

Please type the characters of this captcha image in the input box

*