اخبار
الرئيسية > لبنان > التيار الاسعدي نوه بمواقف الرئيس الحريري الداعمة للجيش 

التيار الاسعدي نوه بمواقف الرئيس الحريري الداعمة للجيش 

اكد الامين العام ل”التيار الاسعدي” المحامي معن الاسعد في تصريح،” ان الجيش قادر على القضاء على الارهابيين الذين يمتكلون خطرا حقيقيا على وحدة لبنان وامنه واستقراره”، داعيا الى “رفع الحصانات المذهبية والقضائية والامنية عنهم لان الارهاب لا دين له ولا مذهب”، معتبرا “ان استفحال الارهابيين ما كان ليصل الى هذه المرحلة من دون هذه الحصانات، ما ادى الى تهديد الامن اللبناني بأسره واحداث شرخ مذهبي وتحويل بعض المناطق الى مربعات امنية واحتلال مناطق اخرى وتحويل اهلها الى اسرى ورهائن”.

ونوه الاسعد بموقف الرئيس سعد الحريري الداعم للجيش بعد لقائه وزير الدفاع وقائد الجيش، وراى فيها “مواقف سليمة وصحيحة وبداية محفزه لمواصلة مكافحة الارهاب واستئصاله من جذوره”، طالبا من الرئيس الحريري “اقفال الابواق المشبوهة التي تستهدف الجيش وتشكك بوطنيته وتضحياته وتدافع بعناوين حقوق الانسان عن الارهابيين”.

واشاد الاسعد ب”الانجاز الامني والعسكري والوطني الذي حققه الجيش والذي ادى الى قتل واعتقال ارهابيين خطيرين ارتكبوا الجرائم وكانوا يحضرون لعمليات ارهابية على مستوى لبنان”، مطالبا ب”توقيف كل من يخون الجيش مهما كان موقفه او حصانته التي يتمتع بها اعلامية كانت او سياسية او نيابية ومهما كانت الشعارات التي يتسترون بها”.

وقال “ان لبنان في حالة حرب في مواجهة الارهاب والارهابيين وانه لا خيار ولا بديل من القضاء عليهم عسكريا ومن دون تفاوض او انصاف الحلول، ولا يمكن القضاء على الارهاب كليا الا بتعاون الحكومتين اللبنانية والسورية وبالتنسيق الامني والعسكري بين الجيش اللبناني والسوري، ومواصلة نهج ثالوث الجيش والشعب والمقاومة لانهاء المسلسل الطويل من معاناة اللبنانيين جراء حروب الاخرين على لبنان”، مؤكدا “ان حل ازمة النازحين السوريين يكون بتواصل الحكومتين اللبنانية والسورية واذا كان حلها بارسال موفد رئاسي فليكن لحفظ ما الوجه للذين يعارضون التفاوض مع الحكومة السورية”.

ورأى الاسعد في تحالف قوى السلطة في انتخابات نقابة معلمي المدارس الخاصة “بروفه” مصغرة للانتخابات النيابية المقبلة”.

تكريم الناجحين
من جهة ثانية، كرم الاسعد في قاعة عدنان الاسعد في العاقبية كوكبة من الطلاب الناجحين في شهادتي البريفيه” والثانوية العامة والقى كلمة هنأهم فيها على نجاحهم وحثهم على المزيد من العطاء وبذل الجهد والمثابرة على الدراسة لان امامهم مشوارا طويلا، ولان أمل التغيير وانقاذ البلاد والعباد معقود على تميزهم وتفوقهم ولتقويض نهج الفساد والمحاصصة”.