اخبار
الرئيسية > رسالة بلجيكا > مأدبة إفطار لمنسيقية “المستقبل” في بروكسل: د. قصاص: لرفض التطرف وتأكيد الاعتدال

مأدبة إفطار لمنسيقية “المستقبل” في بروكسل: د. قصاص: لرفض التطرف وتأكيد الاعتدال

تحوّلت مأدبة الإفطار التي أقامتها منسقية تيار “المستقبل” في بلجيكا الى تأكيد على العيش المشترك اللبناني – اللبناني والإسلامي – المسيحي – على رفض التطرف والإرهاب. وأكد المنسق العام للتار الدكتور محمد قصاص على نهج الرئيس الشهيد رفيق الحريري في حمل لواء الاعتدال والعيش الواحد، وأن الرئيس سعد الحريري يكمل مسيرته. وشدد على أن الجالية في بلجيكا تجمعها الهوية والخوف على الوطن والوحدة.

جاء ذلك في كلمة ألقاها د. قصاص خلال مأدبة إفطار أقامتها المنسقية عن روح الشهيد رفيق الحريري.

وحضر المأدبة سفير لبنان الدكتور رياض مرتضى وممثلون عن الأحزاب والفاعليات اللبنانية. وتمثلت القوات اللبنانية برئيسها الدكتور كارلوس كيروز. والتيار الحر بالسيد جورج عواد، والكتائب برئيسة كميل أبو عاصي. والحزب التقدمي الاشتراكي برئيسه السيد عمر أبو شقرا، والسيد حسن كريم (أبو وائل) ممثلاً عن الحزب الشيوعي. كما حضر ممثل الإرسالية المارونية في بلجيكا الأب بول بونعوم والقنصل طلال ضاهر والدكتور عماد الزين النائب الرديف في البرلمان البلجيكي، ورجلا الأعمال محمد أبو زيد وحمد غندور عن المؤسسين للتجمع البلجيكي – اللبناني الذي أعلن تأسيسه أواخر العام الماضي.

كما شاركت شخصيات علمية واجتماعية يتقدمهم الناشط الاغترابي د. عمر المرعبي.

بعد كلمة تقديم وترحيب بالضيوف من أمين الصندوق في التيار الحاج زياد الحصري، ألقى الدكتور قصاص كلمة جاء فيها:

“نعيش اليوم ظروفاً تكاد تكون الأصعب منذ عقود، وربما قرون، فالمنطقة بأسرها تغلي وشعوبها ترزح تحت تهديد الإرهاب والتطرف اللذين لا يأتيان إلا بالدماء والدمار.

لقد حمل الرئيس الشهيد رفيق الحريري لواء الاعتدال، وأعلن منذ رعايته لاتفاق الطائف تمسكه بالمناصفة بين المسلمين والمسيحيين، وأثبت قولاً وفعلاً أن العيش الواحد هو الغاية التي يجب على جميع اللبنانيين العمل لبلوغها.

ونعود بالتاريخ لنستذكر كيف أنه تمسك أكثر فأكثر بنهج الاعتدال بعد صعود الإرهاب وهجمات الحادي عشر من أيلول واضعاً نصب عينيه تحدي التطرف بكل أشكاله، وها هو الرئيس سعد الحريري يكمل مسيرته، معلناً أن “تيار المستقبل” إما أن يكون على مثال رفيق الحريري أو لا يكون (…). إن الرد على التطرف لا يكون إلا بالمزيد من الاعتدال والتمسك بالعيش الواحد.

لقد أقصتنا الحرب الأهلية التي أشعلتها الطائفية والمذهبية عن حلم بناء مستقبلنا في وطنا، ونحن نعي تماماً إلامَ تؤدي مثل هذه الحروب، ونأمل من الله عز وجل أن يقي لبنان تجرّع هذه الكأس المرّة مجدداً.

إننا، ومن على هذا المنبر نؤكد أن السبيل الوحيد لتجنيب الوطن أي خضة، هو تعزيز مؤسسات الدولة وإجراء الاستحقاقات الدستورية وأهمها حالياً الانتخابات النيابية والتي من شأنها تجديد الحياة السياسية، وخلق ديناميكية جديدة في البلد، ونحن مع أي قانون يتفق عليه اللبنانيون.

إننا في “تيار المستقبل” نؤمن أن “العدل أساس الملك”، وما من أمة تنصر مظلوماً وتعاقب ظالماً، إلا واقتلعت التطرف واجتثت ثقافة الثأر اللذين لا يكفان عن الدوران في دائرة مفرغة تدور رحاها لتأتي على أرواح الناس وأرزاقهم.

إن لبنان مثالاً للعيش الواحد ومنارة للعلم والفنون والثقافة… ثقافة حب الحياة بكل أطيافها وتلاوينها… بحلوها ومرها، وهو توّاق أبداً للسلام واحتضان أبنائه وأشقائه العرب كما كان دائماً.

… ونحن كجالية لبنانية، تجمعنا الهوية وخوفنا على وطننا وأهلنا ووحدتنا وتماسكنا كمغتربين… نبذنا للخلافات هو ما يميزنا، فلا تدعو الشر يدخل الى النفوس ولنبق موحدين.

واللبنانيون هم الشعب الوحيد الذي يسبب تنوع أديانه، ترى أهله يتشاركون المناسبات الدينية على اختلافها، فمعاني الإيمان والصوم واحدة.

في هذه المناسبة نكرر:

رمضان يجمعنا، ولبنان يجمعنا، وستبقى أرزتنا تظللنا وبوحدتنا حنيننا الى كل بقعة من بقاع لبنان.

وحيا السفير مرتضى الحضور، مشيراً بدور الجالية اللبنانية وبأهميتها في بلجيكا، منوهاً عن مواقف اللبنانيين جميعاً الرافضة للتطرف، والداعمة للعيش المشترك وللسلام في لبنان والمنطقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

Please type the characters of this captcha image in the input box

Please type the characters of this captcha image in the input box

*