اخبار
الرئيسية > افريقيا > مؤتمر الطاقة الاغترابية تابع جلساته في جوهانسبورغ وباسيل التقى وفودا من الجالية في افريقيا

مؤتمر الطاقة الاغترابية تابع جلساته في جوهانسبورغ وباسيل التقى وفودا من الجالية في افريقيا

تابع مؤتمر الطاقة الاغترابية أعماله في جوهانسبرغ، حيث عقدت الجلسة الاولى التي أدارها المستشار السابق لرئيس الوزراء الدكتور شادي كرم، حول “الرؤية في الاستثمارات اللبنانية في افريقيا” في قطاعات الاتصالات والخدمات والتجارة.

وتحدث في الجلسة كل من، نيكولا هندي، ادهم الخليل من ساحل العاج، صبحي عقاد من غانا، بيار أده من نيجيريا، طوني شاغوري من سيراليون وشربل حبيب من نيجريا، حيث ركزت المداخلات على “مناخ الاستثمار والقوانين التي تحمي الاستثمارات في القطاعات التي ينشط فيها اللبنانيون والتحديات التي تواجههم، إضافة الى الفرص والآفاق المستقبلية في مجال التجارة الالكترونية والطاقة المتجددة”.

كما تحدث الدكتور عازار يمين من جنوب افريقيا، عن “المشهد الاقتصادي في افريقيا والقطاعات الأكثر ديناميكية وجذبا للمستثمرين وتأثير أسعار النفط والسلع الاخرى على القارة”.

الجلسة الثانية
وعقدت الجلسة الثانية بعنوان: “تبادل الخبرات لكبار المديرين التنفيذيين الشباب”، أدارها شارل باسيل من جنوب افريقيا، وتحدث فيها كل من، رئيس اتحاد غرف التجارة في لبنان محمد شقير، وسام نصر من أنغولا، الدكتور احمد الحاج من جمهورية الكونغو، حسين صفي الدين من زامبيا، علي حجيج من لبنان وبرانت شاهيم من جنوب افريقيا.

وتحدث المشاركون الذين يمثلون مختلف القطاعات، من “التجارة الى الصناعة والطب والتسويق والتعدين عن خبراتهم وإمكانية الاستثمار في الدول التي يقيمون فيها، اضافة الى التقديمات والتسهيلات التي يمكن ان تقدم الى المستثمرين”. وجرى التطرق الى “القطاعات التي تسجل نموا على الرغم من تراجع أسعار السلع الاساسية وعدم الاستقرار في بعض الدول الافريقية”.

كما تناول المشاركون “إمكانية ان تكون دولة جنوب افريقيا بوابة للاستثمار في افريقيا وتأثير انخفاض سعر عملتها على الاستثمارات الأجنبية”.

لقاءات
والتقى وزير الخارجية جبران باسيل الوفود اللبنانية الاغترابية التي أتت من الكوت ديفوار، سيراليون، نيجيريا وغينيا للمشاركة في اعمال المؤتمر، وعرض معهم اوضاع الجاليات اللبنانية في تلك الدول.