اخبار
الرئيسية > افريقيا > ابيدجان > د. جزيني أنهى زيارة للكوت ديفوار: أعتز بجالية الزرارية… وسنبدأ قريباً بتشييد القصر البلدي

د. جزيني أنهى زيارة للكوت ديفوار: أعتز بجالية الزرارية… وسنبدأ قريباً بتشييد القصر البلدي

وصف رئيس بلدية الزرارية الدكتور عدنان عباس جزيني زيارته للكوت ديفوار واللقاءات التي عقدها مع مسؤولين عاجيين وشخصيات لبنانية ومغتربي بلدته، بأنها كانت “رائعة جداً”، وعززت العلاقات الاخوية بين جناحي البلدة المقيم والمغترب.

وأوضح في تصريح خص به موفد “البحار” الى افريقية في ختام زيارته لهذه الدولة الافريقية التي تحتضن أربعة آلاف شخص من الزرارية، والتي استغرق 11 يوماً، إن لقاءاته التي شهدت حضوراً واسعاً واهتماماً كبيراً من مغتربي البلدة، تركت أثراً إيجابياً وصدى كبيراً. وذكر أن زيارته الأولى للكوت ديفوار هدفها “الإطلالة على أهلنا والاطلاع على كثير من الهواجس لمغتربينا الذين يشكلون “قوة اقتصادية كبيرة> وتأثير واضح يصب في خدمة الجالية والوطن والشعب العاجي المضياف، وعلى كل المستويات”.

وأشار د. جزيني الى حرارة استقبال رئيس بلدية ماركيري بان راؤول له. ووصفه بأنه استقبال رئاسي. وتم الاتفاق على اطلاق اسم بيروت على أحد شوارع ماركيري في وقت لاحق، رداً على اطلاق بلدة الزرارية اسم أبيدجان على أحد شوارع البلدة تقديرياً منا للدولة العاجية ولشعبها لاحتضانها عشرات الألوف من اللبنانيين.

وتخلل الزيارة جولة على المعامل والمؤسسات التي يملكها اهالي البلدة، ولقاءات مع الفاعليات الصناعية والتجارية والاغترابية للجالية. وأجريت معه مقابلات مع صحف عاجية وجه خلالها رسالة للعاجيين تهدف الى تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين الصديقين لبنان والكوت ديفوار.

وتعهد الرئيس جزيني بإنشاء مكتب مراجعات في البلدية للاهتمام بشؤون العاجيين في البلدة والجوار بالتنسيق مع السفارة العاجية في لبنان.

وكشف د. جزيني أن من نتائج زيارته للكوت ديفوار هو إطلاق مشروع بناء المجمع البلدي للبلدة الذي سيضم القصر البلدي ومسرح ثقافي ومكتبة عامة ومركز دفاع مدني وآخر للشؤون الطبية، وان البدء بعملية البناء لهذا الصرح البلدي ستبدأ خلال اسابيع بعد تأمين التمويل من مغتربي البلدة وعلى رأسهم المحامي هيثم جمعة…

وأشار الى أنه بحث مع المعنيين في شؤون المغتربين هواجس مغتربي البلدة على الصعد كافة.

وإذ كرر اعتزازه بحجم حفاوة استقبالهم له، ووجه الشكر لهم جميعاً، وقال: كان في ودي أن أشكركم فرداً فرداً…

وأقيمت مآدب تكريمية لجزين من فاعليات الجالية وجمعياتها ومغتربي البلدة ومن رئيس بلدية ماركيري. وأقامت له احدى القبال في أبيدجان احتفالاً وتوجته “ملكاً” تقديراً لزيارته لها.