اخبار
الرئيسية > لبنان > عبد الهادي محفوظ في اطلاق برنامج تعزيز القدرات الذاتية: لميثاق وطني نعززه من خلال شبابنا

عبد الهادي محفوظ في اطلاق برنامج تعزيز القدرات الذاتية: لميثاق وطني نعززه من خلال شبابنا

أطلقت جمعية “لوياك” في حديقة الصنائع – بيروت، برنامج تعزيز القدرات الذاتية والمهني ppd 2017، برعاية رئيس المجلس الوطني للاعلام عبد الهادي محفوظ.
النشيد الوطني، ثم القى محفوظ كلمة رأى فيها “أن لا مستقبل للبنان من دون الشباب، من هنا أحيي ما تطلقه جمعية لوياك ومثيلاتها من برامج تعنى بتعزيز القدرات الذاتية والمهنية لمن هم عمود المستقبل، لجهة تعزيز فرص دخولهم سوق العمل”.
وقال: “اليوم، نحن بحاجة الى ميثاق وطني نعززه من خلال شبابنا، من حيث تعزيز فكرة الدولة المدنية الجامعة والقادرة والعادلة، ومبدأ المواطنة على اساس اننا مواطنون في وطن لا مواطنين في طوائف، وعلينا رفض الفتنة المذهبية وإدانتها، وسحب سياسات التحدي في العلاقات بين الطوائف وحل أي خلاف بالحوار وتغليب المشترك، كما مواجهة الانقسام السياسي والطوائفي الحالي بالتنازلات المتبادلة بين الفريقين 8 و14 آذار.
يجب تفعيل مؤسسات الدولة وتحريرها من الوصايات السياسية والطوائفية، والتأكيد ان الجيش والمؤسسات الامنية ضمان وحدة البلد والسيادة، وضرورة تحصينها من انعكاسات الخلافات داخل الطبقة السياسية. كما يجب تمثيل المرأة على مستوى القرار في السلطات الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية”.
وأضاف: “لا بد للدولة من اعتماد رؤية الشباب ومستقبلهم وتوفير فرص العمل لهم ومشاركتهم في القرار. إن تعزيز دور الجامعة اللبنانية والمدرسة الرسمية وحضورها في الاطراف والارياف أمر مهم، كما ان ابعاد الثروة النفطية عن المحاصصات الطوائفية والمذهبية والمحسوبيات السياسية وتوظيفها لخدمة مستقبل الاجيال القادمة.
يجب العمل على ضمان صحي واجتماعي وضمان الشيخوخة، عبر تحويل جزء من ارباح المصارف والعقارات والاملاك البحرية، كما احياء الطبقة الوسطى ضماناً للتوازن الاجتماعي والحد من الطوائفية. وعلى الجميع التحلي بخطاب إعلامي هادىء وعزل الطوائفيين عن الشاشات، كما تبني فكرة الحل السياسي للأزمة السورية بغية تفادي تفتيت سوريا ومحيطها، وبناء دولة ديموقراطية متطورة تعيد إلى المجتمع وحدته ودوره في المنطقة، وهي نقاط تعد بمثابة ميثاق وطني ستكون موضع نقاش عام في مؤتمر عام يحدد موعده لاحقا”.

السقاف
ثم قالت رئيسة الجمعية فارعة السقاف: “اعترف انني تأثرت بكلمة الدكتور عبد الهادي محفوظ لما فيها من معان عميقة. صحيح ان لوياك انطلقت من الكويت ولها فروع في لبنان وفي الاردن وفي اليمن ايضا، ولكن لكل فرع استقلالية تامة ويرى ما هو المفيد لمجتمعه ويطرح البرامج التي تتلاءم بحسب متطلبات في كل مجتمع بحسب خصوصيته”.
واضافت: “اشكر اهتمام المجلس الوطني للاعلام وحضور رئيسه واقول ان كلمته ابكتنا، لاننا بالفعل نحن اليوم بحاجة الى أناس امثالكم يدعمون هذه الجمعية، كي تستطيع ان تقدم ما يتوجب ان تقدمه الى الشباب العربي”.
صبوري
وقال عضو مجلس ادارة “لوياك” في لبنان رمزي صبوري : “نحن فخورون بوجود لوياك في لبنان. منذ وجودي في الكويت، شعرت بمدى شعورها من صميم القلب مع الشباب العربي الذي هو بأمس الحاجة الى الدعم، وكانت دولة الكويت الداعمة من دون تمييز على صعيد الجنسية او الديانة او المذهب”.

حمود
وأوضحت المديرة العامة للجمعية سالي حمود  “أن الجمعية تقوم في لبنان بنشاطاتها لفئات شابة من المتطوعين، مما يعني للشخص والمجتمع مزيداً من العزم، لاثبات النفس للذات قبل المجتمع. لقد حققت لوياك اليوم الكثير من الاهداف، اولها انعدام الانا في العمل واستبدالها بنحن، وهو الشيء الثمين. اليوم يقوم برنامجها على مساعدة الناس واسعادهم، بعد ان كانت رؤية لسيدة كويتية هي فارعة السقاف، وتخطينا كونها جمعية نسائية لتكون جمعية لمساعدة الاخر والمحتاجين، كما ترجمت رؤية بناء الاوطان من خلال الشباب الاساس، وعلينا رسم الطريق لهم، وهي جمعية مفتوحة للجميع على اختلاف اعمارهم وجنسياتهم وطوائفهم وديانتهم ونحن ضد الاختلاف”.
وأضافت: “لوياك منبر للشباب، وتعمل اليوم من خلال برنامجها الجديد على تعزيز المهارات الذاتية والمهنية، ونعمل على تشجعيهم باطلاقها بالشكل الصحيح، من خلال التعليم المستدام وورش العمل والعمل التطوعي، اي من خلال عطاء بلا حدود دون مقابل لاثبات اهمية التطوع لبناء المجتمع، وكذلك من خلال التدريب المهني والاستفادة القصوى من البرنامج لاثبات كفاءتهم”.
وختاما أقيم، حفل موسيقي قدمته فرقة “ع نوتة”.