اخبار
الرئيسية > اقتصاد > السفير البريطاني من جمعية التجار: سنعزّز التجارة مع لبنان بين 2015 و2020

السفير البريطاني من جمعية التجار: سنعزّز التجارة مع لبنان بين 2015 و2020

زار سفير بريطانيا هيوغو شورتر جمعية تجار بيروت حيث كان في استقباله رئيس مجلس إدارة الجمعية نقولا شماس وأعضاؤها، ورئيسة “جمعية خريجي هارفارد في لبنان” لمياء شحاده وأعضاؤها، ورجال أعمال وأعضاء الجمعية ورؤساء جمعيات ولجان تجارية.
وتمحور اللقاء على موضوع خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي الـ “Brexit” وانعكاساته على العلاقات البريطانية – اللبنانية. وشدّد شماس على أهمية اللقاء من حيث التوقيت والمضمون، معرباً عن ثقته “بأن انسحاب بريطانيا من الإتحاد الأوروبي لا يعني أبداً انسحابها من التعاون الإقتصادي العالمي، لا بل أن التوجّه هو العمـل علـى تفعيـل كل السـياسـات التـي مـن شـأنها حمايـة هذا التعاون الإقتصـادي وديمومته. فكيف للبنـان أن يسـتنتج العِـبَر، وكيف له أن يوطد العلاقات مع المملكة المتحدة، في ظـل المعطيـات المستحدثة؟”.
وأثنى السفير شورتر على العلاقات الوطيدة والتاريخية بين المملكة المتحدة ولبنان، مجدّداً دعم المملكة المستمر للبنان”. وقال: “تبقى المملكة المتحدة مكاناً مثالياً للأعمال وسنستمرّ في العمل بشكل وثيق مع شركائنا في الاتحاد الأوروبي والعالم، إذ سنبقى ملتزمين أمن الإتحاد الأوروبي وسياسته الدفاعية”. وإذ اعتبر أن لبنان معروف عالمياً بكونه بلد المقاولين، لفت الى أن التبادل التجاري بين المملكة المتحدة ولبنان يعود إلى حقبة بعيدة، حين كان التجار الفينيقيون والبريطانيون يتبادلون القماش البنفسجي والجلود، وفيما كان التجار الفينيقيون يأتون بالحلى والخرز والبريطانيون بالحديد والقصدير. وقال: “على الرغم من صِغر حجمه، فإن لبنان هو ثاني أكبر شريك تجاري للمملكة في المشرق والسادس في الشرق الأوسط. لكننا نريد إحراز المزيد، لذلك نهدف إلى مضاعفة التجارة بين 2015 و2020. وستبقى العلاقات بين بلدَينا كما هي عليه اليوم”.