اخبار
الرئيسية > لبنان > 100 متحدّث في لقاء الطاقة.. ومخاوف خليجية

100 متحدّث في لقاء الطاقة.. ومخاوف خليجية

تميّز لقاء الطاقة الاغترابية الثالث في بيروت بمشاركة وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل في معظم ندوات وجلسات المؤتمر، متحدثاً أو مستمعاً على مدى ثلاثة أيام. كما شارك مع المدير العام لمديرية المغتربين هيثم جمعة في الندوة الأولى للمؤتمر بمشاركة شخصيات رسمية من افريقيا وروسيا وايران والبرازل ودول أخرى. كما شارك في الندوات أكثر من 100 مغترب أسهبوا في الحديث عن مجالات وسبل تعزيز علاقات لبنان بدول العالم وترسيخ الوحدة الاغترابية حيث حضر المؤتمر كل مكوناتها واتجاهاتها. وهذا الحدث نادر الحصول.

ولوحظ أن فاعليات من دول خليجية أكدت احترام وتقدير الجاليات اللبنانية من الدول الخليجية المضيفة، والتزام هذه الجاليات بقوانين هذه الدول الشقيقة التي تعاملنا كأبنائها. ونفوا إبعاد لبنانيين سوى في حالات قليلة ومعدودة، علماً أن دول الخليج تحتضن أكثر من ألف لبناني يدعمون وطنهم بأكثر من ستة مليارات دولار سنوياً. وحملوا بعض المسؤولين اللبنانيين مسؤولية تدهور العلاقات مع الدول الخليجية، وقالوا: إن من يريد أن يتعاطى السياسة من اللبنانيين في الدول الخليجية المضيفة، عليه أن يعود الى وطنه ويعمل ويمارس العمل السياسي فيه.. ووصفوا ممارسات بعض السياسيين اللبنانيين بالخفة وعدم المسؤولية.

وشوهد الوزير جبران يتحدث مع عميد كلية الإعلام في دبي وأحد مسؤولي محطة الـ<ال.بي.سي> علي جابر الذي شارك في إحدى الندوات، شارحاً له دوره ودور وزارة الخارجية والحكومة لتوضيح المواقف اللبنانية من الأحداث في المنطقة التي ساهمت بتوتير العلاقات بين لبنان والدول العربية الشقيقة. وأكد له تفهّم لبنان لمخاوف الجاليات من انعكاس كل ذلك على وجودها وعلى مصالح الوطن العليا.