اخبار
الرئيسية > لبنان > الأسعد: ليس من العبث نجاح العديد من مرشحي القوى السياسية خارج اصطفاف لوائح السلطة

الأسعد: ليس من العبث نجاح العديد من مرشحي القوى السياسية خارج اصطفاف لوائح السلطة

اعتبر الأمين العام ل”التيار الاسعدي” معن الاسعد في تصريح، أن “نتائج نتائج الانتخابات البلدية والاختيارية في محافظتي الجنوب والنبطية أظهرت تراجع شعبية قوى السلطة لمصلحة بقية القوى الحزبية والسياسية والعائلات، لانها حرمت اللبنانيين من أبسط حقوقهم الحياتية والخدماتية والوظيفية”، معتبرا أنه من “الخطا الجسيم التصويب على الذين ترشحوا خارج اصطفاف قوى السلطة واتهامهم بالخيانة او أنهم ضد المقاومة والعروبة”.

وشدد على أن “كل المرشحين مع المقاومة والعروبة وهم أول من رفعوا رايتهم وقدموا التضحيات وهذه الاتهامات مردودة شكلا ومضمونا ومعيب اطلاقهما ضد كل من خاض الانتخابات من القوى والعائلات”.

وقال: “ليس من العبث أو العدم نجاح العديد من مرشحي القوى السياسية خارج اصطفاف لوائح السلطة ومن العائلات، بل له ما يبرره وله أسبابه الموضوعية التي تتمثل بمصادرة السلطة الحاكمة بكل مكوناتها السياسية والحزبية على الاراضي اللبنانية لحقوق اللبنانيين وقراراتهم وخياراتهم ومن رتبهم في لقمة عيشهم وفي حقهم من خدمات الماء والكهرباء والصحة والتربية، كذلك محاولة من أدار الملفات الانتخابية لجميع القوى السياسية الحاكمة لاستبعاد الكثير من القوى ووجهاء العائلات والمناطق وفرض مرشحين في أغلب الاحياء لا حيثية تمثيلية حتى في بيئاتهم الحاضنة”.

أضاف: “على قوى السلطة أن تقرأ جيدا في نتائج الانتخابات ومدلولاتها وتقوم بمسؤولياتها أمام البنانيين من خلال تقديم الخدمات وحفظ كرامة المواطن”.

واعتبر أن “العودة الى قانون الستين الانتخابي او القانون المختلط طرحان ملغومان ويصبان في نفس النتيجة الالغائية لقوى سياسية فاعلة وؤثرة ولها مكانتها السياسية والعائلية والوطنية ومحاربتها يرفض تمثيلها بقوة سلطة الدين والمال والنفوذ”.

وختم مهنئا كل “الذين تجرأوا وترشحوا في مواجهة لوائح السلطة كونهم لفائزين بمعزل عن النتائج، لانه أعظم الجهاد كلمة حق في وجه سلطان جائر ولا يوجد أسوء وأظلم من سلاطين المزرعة اللبنانية”.