اخبار
الرئيسية > رسالة بلجيكا > الرئيس أحمد ناصر والسفير مرتضى والمهندس كرم يدينون تفجيرات بروكسل

الرئيس أحمد ناصر والسفير مرتضى والمهندس كرم يدينون تفجيرات بروكسل

أفاد سفير لبنان في بلجيكا رامي مرتضى أن السفارة اللبنانية سَعت بعد وقوع الهجمات الإرهابية التي طالت المطار والمترو “إلى التواصل مع أكبر عدد ممكن من أبناء الجالية اللبنانية واطمأنَّت إلى سلامة المواطنين. مشيراً إلى أنه “حتى الساعة لم يتبيّن وجود لبنانيين بين الضحايا على رغم عدم إحصاء عدد الضحايا النهائي”.

وأكد مرتضى في تصريحات نشرتها جريدة “الجمهورية” أنّ “اللبنانيين في بلجيكا، الذين يصل عددهم إلى نحو 12 ألف نسمة، لم يتعرّضوا إلى أية مضايقات بُعيد الهجمات”، مشدداً على أنّ “بلجيكا بلد القانون ولا يتعرّ  فيها أي مواطن فيها لمضايقات من دون سبب».

مارون كرم

من جهته، دان رئيس المجلس الاغترابي ورئيس الرابطة المارونية في بلجيكا مارون كرم، “الاعتداءات الإرهابية التي طالت بروكسل وأسفرت عن سقوط ضحايا أبرياء، ونشرت الخوف والقلق والرعب في بلجيكا ومختلف الدول الاوروبية“.

ورأى أن “ما حصل في بروكسل وقبله في فرنسا وغيرها من البلدان يتطلب من دول العالم مزيدا من التكاتف والتضامن في ضرب الإرهاب أينما وجد، ولا سيما أنه بات يهدد العالم بأسره“.
وتقدم “بالتعزية الحارة الى حكومة بلجيكا وشعبها وأسر الضحايا”، متمنيا الشفاء العاجل للجرحى، وآملا “أن يتوقف هذا الإجرام البربري ضد الإنسانية“. 

الرئيس أحمد ناصر

وبدروه، دان الرئيس السابق للجامعة اللبنانية الثقافية في العالم والرئيس الفخري الحالي للجامعة أحمد ناصر الهجمات الارهابية التي استهدفت العاصمة البلجيكية، وقال في تصريح: “اننا نستنكر اشد الاستنكار ماتعرضت له اليوم العاصمة بروكسل من هجمات وحشية طاولت المطار ومترو الانفاق واودت بحياة الابرياء من شهداء وجرحى”، معلنا الوقوف الى “جانب بلجيكا حكومة وشعبا”، شاجبا “ما تعرضت له بلجيكا وما يتعرض له العالم من ارهاب تكفيري”.