اخبار
الرئيسية > لبنان > فيديو- معن الاسعد: اداء الطبقة السياسية اوصل البلد الى الهاوية

فيديو- معن الاسعد: اداء الطبقة السياسية اوصل البلد الى الهاوية

رأى الامين العام ل”التيار الاسعدي” المحامي معن الاسعد، في تصريح اليوم، “ان فشل الطبقة السياسية الحاكمة وعجزها على مدى سنوات من ادارة شؤون البلاد والعباد من ولوج الحلول لاي ملف من الملفات السياسية والدستورية والاقتصادية والاجتماعية لا يبشر بالتفاؤل والخير”.

وقال: “ان الاداء السياسي والسيء والمصلحي لهذه الطبقة أدى الى ايصال البلاد الى حافة الهاوية والخطر الحقيقي والى تراكم الازمات وتعقيدها في ظل انعدام المسؤوليات والمعالجات الجدية”.

وسأل الاسعد: “ماذا حققت هذه الطبقة سوى تراكم الدين العام الى اكثر من سبعين مليار، عدم القدرة على اجراء انتخاب رئيس جديد للجمهورية، تعطيل مجلس النواب وتجميد عمل مجلس الوزراء واغراق البلد في الفوضى الاقتصادية والاجتماعية وتفلت الاسعار وانعدام الرقابة. وقال: “وحدها الصفقات والسمسرات والعمولات والمشاريع غير المفيدة هي التي انتعشت حتى لامست موضوع النفايات الذي تحول الى ازمة فعلية مقصودة ومخطط لها لتقاسم الحصص وتوزيعها على المتحكمين بهذا البلد”.

واستغرب “سياسة النفاق المعتمدة من بعض فريقي 8 و14 اذار حيال الازمات التي تعصف بالبلد والاصرار على ان كل فريق ما زال متماسكا ومتحالفا، مع ان كليهما ولى زمنه وفرط عقده وقد نشروا غسيلهم الملوث على الملأ. وما هم المواطن اللبناني الغارق في الازمات والمعاناة والفقر، اذا تماسك أكلة الجبنة او لم يتماسكوا، لان ما يعينهم هو ما هي فائدة هؤلاء من فريقين سياسسين عنوان سلوكهما السياسي المصلحة الخاصة وجدوى الربح والخسارة من هذا المشروع او ذاك”.

وشدد الاسعد على “ضرورة تحسين البلد وصونه من تداعيات الاوضاع الملتهبة في المنطقة، واعطاء الاولوية للاوضاع الاقتصادية والمعيشية، اذا كان السياسيون المعنيون قادرين على فعل ذلك، وعدم التدخل في السياسة لانهم قدموا اوراق اعتمادهم السياسية لدول اقليمية ودولية، وفقدوا قرارهم واصبحوا لا حول ولا قوة”.

وختم داعيا الى “الوقوف مع المؤسسة العسكرية والاجهزة الامنية في مواقفها الوطنية وفي انجازاتها العسكرية والامنية وفي ضربها للارهاب وسلخه من جذوره، وقد نجحت في كشف ارهابيين وأفشلت مخططاتهم التي كانت تستهدف أمن لبنان واستقراره وتسعى الى الفتنة”.

معن الأسعد: رحيل المطران حداد خسارة لا تعوض

 كما رأى الأسعد ان “رحيل المطران غريغوار حداد، خسارة كبيرة لا تعوض، خصوصا انه مطران الفقراء والمعذبين الذي نأى بنفسه طيلة سنوات حياته وعمله الاجتماعي الديموقراطي عن لوثة الطائفية والمذهبية والسياسية المستبدة”.

وأكد ان “المطران حداد الذي عمل وجاهد وحاضر من أجل تعميم ثقافة الوعي والمواطنة الصحيحة، ولريادة المجتمع المدني صاحب الكلمة الفصل والاصل، وهو الذي فتح طريق العمل الجاد لخدمة المجتمع والانسان بعيدا عن انتماءاته وتوجهاته”، معتبرا ان “صوته وصورته وأفكاره ستبقى في وجدان جميع اللبنانيين الذين أحبوا وآمنوا بمواقفه الوطنية والانسانية والمجتمعية والديموقراطية”.

اضاف: “ان مدرسته الاخلاقية السامية ستظل حية ومستمرة من خلال الحركة الاجتماعية التي ما زالت تعمل وتعطي في مختلف المناطق اللبنانية ومن خلال تلامذته ومريديه ومحبيه الذين فقدوا في رحيله أبا وأخا ومعلما ورمزا انسانيا قل نظيره”.

وكان الاسعد زار مؤسسات اجتماعية اسلامية ومسيحية واتصل برجال دين مسلمين ومسيحيين مهنئا بالمولد النبوي الشريف وميلاد السيد المسيح.