اخبار
الرئيسية > لبنان > معن الاسعد التقى حسون في دمشق: استقرار سوريا استقرار للبنان

معن الاسعد التقى حسون في دمشق: استقرار سوريا استقرار للبنان

زار الامين العام ل”التيار الاسعدي” معن الاسعد العاصمة السورية دمشق، والتقى مفتي سوريا الشيخ احمد بدر الدين حسون، في إطار الزيارات التي يقوم بها الاسعد لسوريا لقاء مسؤولين هناك.

بعد اللقاء قال الاسعد: “تشرفت بزيارة سماحة المفتي حسون، وكانت مناسبة لبحث مستفيض في العلاقات اللبنانية-السورية”.

وأكد أن “سوريا هي العمق الاستراتيجي للبنان وان لبنان هو الخاصرة الرخوة لسوريا، وبالتالي لا يمكن الفصل بين مصيرهما مهما كانت الظروف، واستقرار سوريا هو استقرار للبنان”.

وأشاد الاسعد “بالدور الوطني الجامع والموحد والعروبي لدار الافتاء في سوريا، هذا الدور الذي أفشل المخطط الصهيوني الهادف الى زرع بذرة الصراعات المذهبية. وقد أثبتت سوريا انها دولة علمانية بامتياز، وان الحرب عليها سببها دفاعها عن قضايا الحق والدول وعن القضايا القومية والوطنية والانسانية”.

ولفت الى أن المفتي طمأنه الى ان “سوريا بأفضل حالاتها في ظل قيادة الرئيس الدكتور بشار الاسد، الحكيمة والواعية، وفي ظل صمود الجيش العربي السوري ومن خلفه الشعب السوري”.

ووجه الاسعد دعوة للمفتي حسون لزيارة لبنان، واعدا بتلبيتها في أقرب فرصة ممكنة.

من جهته شدد حسون على “متانة العلاقات بين لبنان وسوريا، والتي يجب ان تستمر على قاعدة الاحترام المتبادل، وهي علاقات تاريخية ولا يمكن اهتزاز الثقة بينهما”.

وأكد “مواجهة كل مشاريع الفتنة المذهبية وفصل الدين عن الدولة واعتماد مبادىء الكفاءة والشفافية والابتعاد عن المذهبية والطائفية في ادارة الدولة”، لافتا الى ان “سوريا لم تعتمد يوما على هذين العاملين، وهذا هو السبب الرئيسي الذي أدى الى إفشال مشاريع الفتنة”.

وذكر حسون بأنه زار لبنان عام 2007 والتقى القيادات الروحية فيه ودعاهم الى الالتقاء على كلمة سواء وفصل الدين عن الدولة.

وختم مشيدا بالحلفاء اللبنانيين “الذين وقفوا الى جانب سوريا وما زالوا في اصعب الظروف”.