اخبار
الرئيسية > منوعات > الطبيب الذي قتل الاسد سيسل يستأنف عمله

الطبيب الذي قتل الاسد سيسل يستأنف عمله

استأنف طبيب الأسنان الذي أثار غضب محبي الحيوانات على مستوى العالم حين قتل (سيسل) أشهر أسود زيمبابوي العمل بمكتبه في احدى ضواحي مينابوليس بالولايات المتحدة على وقع صيحات “قاتل” و”اترك المدينة” التي أطلقها بضعة محتجين.ووصل والتر بالمر (55 عاما) نحو الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي (1200 بتوقيت جرينتش) إلى عيادته لطب الأسنان في بلومنجتون بولاية مينيسوتا والتي أغلقها نهاية يوليو تموز في ظل احتجاجات بعد إعلان هويته بصفته الصياد الذي قتل الأسد النادر.

ودخل بالمر إلى العيادة دون الإدلاء بأي تصريح.

واعيد فتح العيادة في منتصف أغسطس اب دون وجود بالمر الذي قال يوم الأحد في مقابلة مشتركة مع صحيفة مينيابوليس ستار تربيون واسوشييتدبرس إنه يحتاج لاستئناف مهامه في عيادة ريفر بلف للأسنان.وأكد بالمر في المقابلة على ما قاله في يوليو تموز من ان عملية الصيد كانت قانونية وان كل أفراد فريق الصيد لم يكونوا على علم بأن الأسد الذي قتل هو ذلك الاسد النادر الشهير ذو الثلاثة عشر عاما.

وعلقت عدة رسائل على باب الدخول للمبنى الذي توجد به العيادة من بينها “من الان فصاعدا تبرع بأموالك للحيوانات المعرضة للانقراض. فيبدو ان لديك الكثير” و”العدالة لسيسل.”