اخبار
الرئيسية > فن > نجوم > بيل كوزبي يعترف بدفع المال لنساء مارس الجنس معهن مقابل صمتهن

بيل كوزبي يعترف بدفع المال لنساء مارس الجنس معهن مقابل صمتهن

أقر الممثل الأميركي الكوميدي الشهير بيل كوزبي بأنه حاول دفع أموال لبعض النساء مقابل الصمت بعد أن مارس معهن الجنس، بحسب شهادة حصلت عليها صحيفة نيويورك تايمز.

وذكرت الصحيفة أن كوزبي أدلى بهذا الاعتراف قبل عشر سنوات. ورفعت دعوى قضائية من جانب موظفة سابقة في إحدى جامعات فيلادلفيا تتهم فيها كوزبي بتخديرها والتحرش بها. ويواجه كوزبي، الذي يبلغ من العمر 78 عاما، سلسلة من الاتهامات بالاعتداء الجنسي، لكنه نفى صحة هذه المزاعم.

ووفقا لأوراق قضائية كشف عنها النقاب في وقت سابق من هذا الشهر، فإن كوزبي أقر بأنه خدر بعض النساء بهدف ممارسة الجنس معهن.

وقالت نيويورك تايمز إنها حصلت على هذا الاعتراف الذي استندت إليه هذه الأوراق القضائية التي تتضمن هذه التفاصيل. وخضع كوزبي للاستجواب أربع مرات في عامي 2005 و2006 في أحد فنادق فيلادلفيا، وسجلت أقواله فيما يقرب من ألف صفحة.

ورفعت القضية من جانب اندريا كونستاند الموظفة السابقة في جامعة تمبل، وهي الجامعة التي كان لكوزبي علاقة وثيقة بها.

بعد أن بدأ كوزبي ما وصفها بعلاقة توجيه وإرشاد، قالت كونستاند إن الممثل الشهير أعطاها مخدرا قويا وتحرش بها.

وقال كوزبي إنه أعطى المرأة فقط عقار “بينادراي” المضاد للهيستامين.

“أشياء رومانسية جنسية”

وبعد أن أصيبت كونستاند بحزن شديد وعادت إلى موطنها الأصلي كندا، عرض كوزبي تقديم أموال لها كي تواصل تعليمها.

ونقلت نيويورك تايمز عن كوزبي قوله: “لم تعرف زوجتي أن ذلك كان بسبب وجود علاقة جنسية بيني وبين أندريا وأن أندريا أصبحت غاضبة جدا الآن وأنها تود العودة للدراسة.”

ونقل عنه أيضا قوله إنه يتمتع بمهارة خاصة في معرفة ردود فعل النساء: “أعتقد بأنني أقرأ الناس بشكل جيد جدا وأقرأ مشاعرهم في هذه الأمور الرومانسية الجنسية، أو أي وصف تريد أن تطلقه على هذا الشيء”.

وأقر كوزبي بأنه سعى لدفع أموال لامرأة أخرى التقاها عام 1976 وبالحصول على مهدئات بهدف إعطائها للنساء لممارسة الجنس معهن.

وذكر أيضا الممثل الأمريكي الشهير في أقواله بأنه حاول إغواء إحدى عارضات الأزياء لممارسة الجنس معها من خلال إظهار الاهتمام بمرض السرطان الذي كان يعاني منه والدها وتوفي بسببه لاحقا.

ويواجه كوزبي الذي اشتهر بشخصية دكتور كليف هاكستابل في مسلسل “كوزبي شو” بين عامي 1984 و1992 عددا من الاتهامات تعود إلى الستينات من القرن الماضي.

ورفضت معظم دعاوى الاعتداء الجنسي ضد كوزبي بسبب التقادم.

وتسببت هذه الاتهامات، التي وصفها كوزبي بأنها “خيالية” و”تفتقد للأدلة”، في توقف بعض العروض الكوميدية للممثل الشهير وإلغاء بعض مشاريعه التلفزيونية.