اخبار
الرئيسية > صحة > ميرس يحط رحاله في تايلاند

ميرس يحط رحاله في تايلاند

قالت وزارة الصحة التايلاندية يوم الجمعة إن سلطات البلاد أمضت ما يقرب من أربعة أيام لتأكيد اكتشاف أول حالة اصابة بفيروس متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (ميرس ) في البلاد وهي فترة زمنية قد تثير المخاوف بشأن المزيد من تفشي الفيروس الفتاك في قارة آسيا.

وأكدت تايلاند اكتشاف أول حالة بها يوم الخميس لدى رجل اعمال من سلطنة عمان عمره 75 عاما فيما بدا ان التفشي الذي ظهر في كوريا الجنوبية الشهر الماضي وأصاب 166 شخصا وقتل 24 منهم قد بدأ يتراجع.

وقال وزير الصحة التايلاندي راجاتا راجاتانفين إن 59 شخصا ممن خالطوا الشخص المريض يخضعون للملاحظة. وقال الوزير إن الرجل وصل الى بانكوك يوم الاثنين الماضي للعلاج من مشاكل في القلب وهو يرقد في مستشفى خاص.

وامتنع عن ذكر اسم المستشفى واكتفى بالقول إن الرجل نقل الى معهد الأمراض المعدية في بانكوك يوم الخميس وخضع للحجر الصحي.

وقال راجاتا  “استغرق الأمر نحو أربعة أيام لتشخيص هذه الحالة مع الاستعانة بمختبرين”. وأضاف ان الاشخاص الخاضعين للملاحظة وعددهم 59 منهم ركاب كانوا على متن رحلة الطيران التي نقلت الرجل المصاب الى بانكوك وأودع أربعة من هؤلاء في المستشفى وابلغ الباقون بالبقاء بالمنزل 14 يوما.

وستضاعف هذه الحالة المخاوف في آسيا خشية تكرار تفشي التهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارز) عام 2002-2003 الذي ظهر في الصين وقتل 800 شخص على مستوى العالم. واكتشفت أول حالة إصابة بشرية بفيروس كورونا بالسعودية عام 2012 وهو ينتمي لنفس عائلة الفيروسات التاجية مثل التهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارز). ولا يوجد علاج أو لقاح مضاد له.

وتايلاند رابع دولة اسيوية تسجل حالة اصابة بفيروس ميرس. وسجلت الصين حالة اصابة واحدة في الآونة الاخيرة وهي لرجل كوري جنوبي سافر الى الصين عبر هونج كونج على الرغم من قول السلطات إنه ظل في حجر صحي طوعي بمنزله.

ويرجع أصل التفشي في كوريا الجنوبية -وهو ثاني أكبر تفش خارج السعودية- الى رجل عمره 68 عاما عاد من رحلة عمل الى منطقة الشرق الأوسط في مستهل مايو ايار الماضي.وجميع من توفوا بالمرض في كوريا كانوا من المسنين الذين يعانون من مشاكل أخرى فيما كانت جميع حالات الاصابة التي حدثت في البلاد داخل منشآت صحية.

وقال كوون ديوك-تشيول كبير مسؤولي السياسات بوزارة الصحة الكورية الجنوبية في بيان صحفي في سول “في ضوء التطورات الراهنة حكمنا بان المرض قد تراجع لكن يتعين علينا الترصد تحسبا لمزيد من التفشي وظهور حالات جديدة”.

ومن بين الجهود التي تبذلها السلطات في سول الاتصال بنحو 42 ألف شخص ممن زاروا أي مستشفى في العاصمة سول التي تمثل بؤرة التفشي إذ حدثت نصف حالات العدوى هناك.

وقالت السلطات إنها تهدف للاتصال بالاشخاص الذين كانوا بمستشفى مركز سامسونج الطبي خلال الفترة بين 27 وحتى 29 من مايو ايار الماضي وبين الثاني وحتى العاشر من يونيو حزيران كما رفعت السلطات من عدد من يكونون قد خالطوا حالات المرض الى نحو سبعة آلاف شخص.وقال سوراتشات ساتيتنيراماي القائم باعمال السكرتير الدائم بوزارة الصحة إن تايلاند تستعين بمراعاة اجراءات مماثلة كانت قد اتبعت خلال تفشي انفلونزا الطيور في البلاد عام 2009.

ووضعت ملصقات التوعية على المستشفيات فيما يجري فحص ركاب الرحلات الجوية القادمة من بلدان ظهرت بها اصابات بالمرض.وقال مكتب السياحة التايلاندي إن الشرق الاوسط مصدر مهم للسائحين الى تايلاند إذ ارتفع عدد القادمين من المنطقة للبلاد بنسبة 50 في المئة في يناير كانون الثاني الماضي.

وتمثل بانكوك أيضا واحدة من أهم المراكز الرئيسية للملاحة الجوية الرئيسية بالمنطقة.وسجلت معظم حالات الاصابات والوفيات بفيروس كورونا في السعودية حيث اصيب بالمرض أكثر من ألف شخص منذ عام 2012 وتوفي 454 .

ورغم ظهور فيروس كورونا لدى البشر منذ ثلاث سنوات لكن لا يوجد له علاج او لقاح ولم تبذل جهود كافية لابتكار لقاح رغم التفاصيل العلمية المتاحة عنه.