اخبار
الرئيسية > منوعات > رواية «غراي» الجديدة: رغم إمتعاض النقاد الجماهير تتهافت لشرائها

رواية «غراي» الجديدة: رغم إمتعاض النقاد الجماهير تتهافت لشرائها

احتشد المعجبون بثلاثية «فيفتي شيدز اوف غراي» الإباحية للكاتبة البريطانية إي.ال جيمس يوم الخميس للحصول على النسخ الاولى من روايتها الجديدة «غراي» وهي نسخة من الجزء الأول تسرد من وجهة نظر البطل الشهير للعمل.ووقف المعجبون في صف طويل أمام مكتبة بارنز آند نوبل في مانهاتن حيث كانت جيمس موجودة من أجل حفل توقيع للكتاب يوم الخميس.

وأصبح «غراي» الكتاب الأعلى طلبا للشراء هذا العام عبر تطبيق كيندل بموقع أمازون دوت كوم حين طرح ككتاب الكتروني عند منتصف الليل. ومن المتوقع ان يدرج فورا على قائمة الكتب الأفضل مبيعا.رحت دار نشر فينتاج بوكس مليون نسخة من الرواية في المكتبات.

وبيعت من ثلاثية (فيفتي شيدز اوف غراي) أكثر من 125 مليون نسخة على مستوى العالم وترجمت إلى 52 لغة.

وقالت جيمس التي أهدت الرواية الجديدة للمعجبين الذين طلبوا كتابا يروي القصة من وجهة نظر الملياردير كريستيان غراي بطل العمل إنها لم تجد صعوبة في كتابته.وقالت في مقابلة مع برنامج (توداي) الاخباري الصباحي “اعتقدت ان الأمر سيكون صعبا لكن فور ان رصدت وجهة نظره أصبح سهلا جدا. مثل أي رجل .. إنه غير مكترث على الإطلاق.”

وتحول الجزء الأول من (فيفتي شيدز اوف غراي) إلى فيلم من بطولة داكوتا جونسون وجيمي دورنان وتجاوزت ايراداته في دور السينما 500 مليون دولار على مستوى العالم منذ طرحه في فبراير/ شباط.ومن المقرر تحويل الجزئين الثاني والثالث إلى أعمال سينمائية.

كما العادة دمر النقاد الرواية المشهور بحواراتها السخيفة وقلة عمق شخصيتها، لكن النقد هذه المرة كان قاسيا للغاية اذ ان كل ما قامت به الكاتبة هو اعادة تحرير الجزء الاول تحت ذريعة كتابة القصة من وجهة نظر غراي. وقال احد النقاد «ان كنتم تبحثون عن وجهة نظر غراي فلن تجدوا شيئا، تفاهة الجزء الاول هي نفسها مع اعادة تحرير لا اكثر». 

صحيفة التلغراف قالت «هل هذا افضل ما يمكن الحصول عليه، هل هذه هي الرومانسية. الرواية رومانسية بقدر ما هي مذكرات شخص يائس ومثيرة بقدر ما هي مذكرات مهووس جنسي».