اخبار
الرئيسية > منوعات > سياسة الكعب العالي بين نفي مهرجان كان وتأكيد «المتضررات»

سياسة الكعب العالي بين نفي مهرجان كان وتأكيد «المتضررات»

تواجه سياسة الكعب العالي الخاصة بمهرجان كان الكثير من الإنتقادات خصوصا وان الامر أثار سخط عدد كبير من النساء بعد نشر قصة أمرأة منعت من  حضور عرض فيلم لانها كانت ترتدي حذاء بكعب مسطح  . لكن إدارة المهرجان نفت نفيا قاطعاً أنها تطبق هكذا سياسة.

الضجة بدأت حين نشرت مجلة «سكرين» قصة إمرأة خمسينية منعت من حضور العرض الاول لفيلم Carol  لانها كانت ترتدي حذاء بكعب مسطح ، ورغم محاولتها شرح حالتها الطبية التي لا تسمح لها بارتداء الكعب العالي، الا ان منعت في كل الاحوال.

وفور خروج الخبر بدأت حكايات مشابهة تنشر على تويتر لنسوة تعرضن للموقف نفسه، حتى ان مخرج الفيلم الوثائقي عن ايمي واينهاوس اصف كاباديا اكد ان زوجته تعرضت للموقف نفسه الا انه سمح لها بالدخول في نهاية المطاف. الصحافيون تطرقوا للامر مع الممثلة ايميلي بلانت التي قالت «أظن بصراحة أنه ينبغي للجميع انتعال الأحذية المسطحة وليس تلك العالية الكعوب. والأمر مخيب للآمال، لا سيما عندما يقال إن المساواة تزداد»