اخبار
الرئيسية > منوعات > حرب البطيخ بين إيران ودول الخليج

حرب البطيخ بين إيران ودول الخليج

أظهرت أزمة بشأن بطيخ إيراني استوردته الإمارات – ويزُعم أنه فاسد – مدى التوتر الطائفي بين إيران الشيعية وجيرانها من الدول الخليجية السنية. وقررت الإمارات إعادة ست شحن من البطيخ إلى إيران، التي تعد مصدرا بارزا لجيرانها، بعدما أثارت تقارير إعلامية عربية قلقا بشأن “ثقوب غامضة” في ثمار هذه الفاكهة.

ونفت السفارة الإيرانية في الإمارات صحة التقارير بشأن “البطيخ الفاسد”. وأكدت وزارة البيئة والمياه الإماراتية في بيان سلامة ثمار البطيخ الإيرانية.لكن طريقة تغطية القضية في وسائل الإعلام الإيرانية وبين العرب على وسائل التواصل الاجتماعي أظهرت النبرة الطائفية المتزايدة في الجدل الدائر.

وبدأ الأمر، في نهاية الشهر الماضي، بتداول مقاطع فيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي تظهر أثار ثقوب محتملة فيما وُصف بأنه بطيخ مستورد من إيران.وزعم مقطع فيديو على يوتيوب بثّه “مواطن قلق” أن “سائلا ساما أضيف إلى ثمار البطيخ وأن الثقوب وضع فيها التراب”.

واكتسب الجدل على وسائل التواصل الاجتماعي زخما بعدما قال رئيس شرطة دبي ضاحي خلفان عبر حسابه على تويتر أن واردات الفاكهة الإيرانية “كارثة صحية”.وأضاف خلفان: “ليس فقط هو البطيخ الإيراني المضروب في الإنتاج الإيراني اليوم ولكن المضروب مفاعلاتها النووية واقتصادها وزراعتها.”

ومع وصول حالة الذعر بشأن البطيخ المستورد إلى السعودية والكويت، روج مستخدمون آخرون لوسائل التواصل الاجتماعي نظريات تآمر، ليثيروا مخاوف بشأن أطعمة إيرانية و”بطيخ صفوي مسمم” أعد باستخدام “السحر الأسود”.

وتشير كلمة الصفويين إلى ملوك حكموا بلاد فارس (إيران) خلال القرن السادس عشر، وجعلوا من المذهب الشيعي دين الدولة.ويخشى بعض السنة والعرب من أن إيران تحاول الآن إقامة إمبراطورية شيعية على غرار ما فعله الصفويون.

وأفضى القلق الشعبي المتنامي إلى إلغاء أسهم البطيخ الإيراني من أسواق أبوظبي بعد قرار جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، وفقا لما أوردته صحيفة البيان الإماراتية.لكن وزارة البيئة والمياه الإماراتية أصدرت بيانا في آخر الشهر الماضي تؤكد فيه سلامة البطيخ.

وأوضحت الوزارة أن الثقوب تسببت فيها حشرات، لكن لم يبق أثر لتلك حشرات في الثمار.وقالت وسائل الإعلام الإيرانية إن التقارير بشأن البطيخ الفاسد تعكس “رهاب من إيران” أو حالة من التنافس التجاري.واعتبر السفارة الإيرانية في أبوظبي هذه المزاعم “محاولة للسيطرة على سوق المنتجات الزراعية الإيرانية عالية الجودة”، وفقا لما أوردته وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء “إرنا” الأسبوع الماضي.

ونقلت وكالة “مهر” الإخبارية عن حسين ازادي نجف آبادي، نائب رئيس مركز حماية النباتات في إيران قوله إن: “هذه القضية ربما نتيجة عناد سياسي أو تنافس تجاري”.وأضاف نجف آبادي أن إيران أعادت ست شحنات من البطيخ الإيراني “دون أي مبرر منطقي”.

وأشار إلى أن المسؤولين المعنيين في إيران “فحصوا البطيخ بعد عودته والثقوب التي ظهرت في عدد محدود منها بسبب بعض السوس”.

وبيّن أن إيران تصر على سلامة بطيخها، وقال إنها ستتعامل مع القضية عبر القنوات القانونية.ووصفت وكالة “فارس” المحافظة الإيرانية الجدل بشأن البطيخ بأنه “مرحلة جديدة من الدعاية ضد إيران” من جانب وسائل الإعلام العربية عقب الهجمات التي تقودها السعودية ضد الحوثيين في اليمن.

ووجدت وسائل إعلام إيرانية أخرى القضية فرصة لإثارة تساؤلات بشأن صادرات البطيخ “المبالغ فيها” على ضوء كمية المياه الكبيرة التي تحتاجها زراعة البطيخ ومشاكل إيران المستمرة مع المياه.

بي بي سي – وكالات