اخبار
الرئيسية > رياضة > نص نهائي الدوري الأوروبي: إشبيلية يسحق فيورنتينا و دنيبرو ونابولي يكتفيان بالتعادل

نص نهائي الدوري الأوروبي: إشبيلية يسحق فيورنتينا و دنيبرو ونابولي يكتفيان بالتعادل

واصل اشبيلية طريقه بقوة نحو نيل لقبه الثاني على التوالي في الدوري الأوروبي لكرة القدم عندما قادت ثنائية اليكس فيدال وهدف من كيفن جاميرو الفريق الاسباني للفوز 3-صفر على ضيفه فيورنتينا الايطالي في ذهاب الدور قبل النهائي للبطولة.

وفي المباراة الثانية بالدور قبل النهائي سجل البديل يفجين سيليزنيوف هدفا لدنيبرو الأوكراني لينتزع التعادل أمام نابولي الايطالي بنتيجة 1-1 في مباراة شهدت إضاعة الأخير لعدة فرص.وضع ديفيد لوبيز نابولي في المقدمة في بداية الشوط الثاني في أمسية محبطة بالنسبة لجونزالو هيجوين مهاجم الفريق الايطالي الذي تصدى حارس دنيبرو لأربع فرص منه قبل أن يسجل سيليزنيوف هدف التعادل.

وفي ظل سعيه لنيل لقب الدوري الأوروبي للمرة الرابعة وهو ما يمثل رقما قياسيا انتزع اشبيلية التقدم في الدقيقة 17 في اللقاء الذي أقيم على استاد سانشيز بيزخوان بعد أن سدد فيدال كرة قوية في الشباك اثر تهيئة مميزة من كارلوس باكا.

وضاعف لاعب الوسط الاسباني الغلة لفريقه بعد مرور سبع دقائق على بداية الشوط الثاني بعد أن مرر له فيتولو في مساحة خالية على يمين منطقة الجزاء ليسددها فيدال بقوة في مرمى نيتو حارس فيورنتينا.وحسم البديل جاميرو اللقاء فعليا قبل 15 دقيقة على نهاية اللقاء عندما سجل من أول لمسة له في اللقاء بعد اقل من 30 ثانية من نزوله لأرض الملعب عقب حلوله بديلا لباكا. وجاء الهدف عقب إعداد جيد من الناحية اليسرى من الظهير بنواه تريموليناس.

ونال اشبيلية لقبين متتاليتين لكأس الاتحاد الأوروبي عامي 2006 و2007 ويمكن ان يتفوق على انترناسيونالي ويوفنتوس وليفربول الذين فاز كل منهم بثلاثة ألقاب للبطولة.وقال فيدال للتلفزيون الاسباني “يستحق فيورنتينا أن يكون حاضر هنا إلا أننا أكدنا ثانية على قوتنا على أرضنا وحققنا نتيجة ايجابية أخرى.”

وأضاف اللاعب البالغ من العمر 25 عاما الذي لم يسجل على الإطلاق في تسع مباريات سابقة على الصعيد الأوروبي “لا يمكن ان نركن للراحة في مباراة الإياب لأنهم لو دخلوا لأجواء اللقاء مبكرا فإننا سنعاني.”

وتابع “لو قلنا ان المباراة كان متكافئة إلى حد ما فاننا نكون قد ابتعدنا عن الحقيقة. إلا أنني أقولها ثانية انه ليس بوسعنا ان نخفف من قبضتنا لان بامكانهم أن يحققوا نتيجة مثل التي حققناها اليوم.”

وفي المباراة الأخرى تصدى دينيس بويكو حارس دنيبرو لمحاولات المهاجم الدولي الأرجنتيني هيجوين في ظل سعي الفريق الذي ينافس في دوري الدرجة الاولى الايطالي لتسجيل الهدف الثاني.

واستفاد سيليزنيوف من خطأ من دفاع نابولي لينتزع هدف التعادل قبل تسع دقائق على النهاية وهو ما يضع الفريق الأوكراني في موقف أفضل نحو بلوغ النهائي الذي سيقام في وارسو.

وعانى نابولي – الذي نال لقبا أوروبيا واحدا وهو كأس الاتحاد الاوروبي عام 1989 – لاختراق دفاع دنيبرو القوي في الشوط الاول وسنحت الفرصة الوحيدة له عندما سدد لورينزو انسيني لكن كرته ارتدت من القائم.

وبدا أن أصحاب الضيافة قد قاموا بالجانب الصعب من المهمة عندما وضع الاسباني لوبيز فريقه في المقدمة بعد مرور خمس دقائق على بداية الشوط الثاني.وبدا الهدف الثاني وشيكا مع بدء ظهور فجوات في دفاع دنيبرو إلا أن حارس الضيوف كان له رأي آخر.

وانفرد هيجوين مرتين بالمرمى من ناحية اليمين إلا أن بويكو تصدى للمحاولتين بقدميه وهو ما تكرر اثر انفراد المهاجم الأرجنتيني من الناحية اليسرى.وسجل دنيبرو – الذي يخوض مباراته 17 في البطولة منذ أن شارك من الدور التمهيدي الثالث في 30 يوليو تموز الماضي – هدف التعادل على عكس سير اللعب قبل تسع دقائق على نهاية اللقاء. وارسل ارتيم فيديتسكي عرضية من الناحية اليمنى ليفشل دفاع نابولي في إبعادها لتصل لسيليزنيوف الذي سددها في المرمى ليغير من مجرى اللقاء.