اخبار
الرئيسية > ثقافة > رواية «الطلياني» الممنوعة في الامارات تفوز بجائزة البوكر

رواية «الطلياني» الممنوعة في الامارات تفوز بجائزة البوكر

فازت رواية «الطلياني» للتونسي شكري المبخوت بالجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر) 2015 والتي أعلنت مساء يوم الأربعاء في أبوظبي بحضور لجنة التحكيم ومؤلفي ست روايات بلغت القائمة القصيرة للجائزة في دورتها الثامنة. والمبخوت أول تونسي يفوز بالجائزة و(الطلياني) هي روايته الأولى وقد جاء خبر الفوز رغم قيام الامارات بمنع بيع الرواية في جميع انحاء البلاد.

وإضافة إلى العمل الفائز ضمت القائمة القصيرة خمس روايات هي (حياة معلقة) للفلسطيني عاطف أبو سيف و(طابق 99) للبنانية جنى فواز الحسن و(ألماس ونساء) للسورية لينا هويان الحسن و(شوق الدرويش) للسوداني حمور زيادة و(ممر الصفصاف) للمغربي أحمد المديني.

وينال كل مؤلف تأهلت روايته للقائمة القصيرة عشرة آلاف دولار أما الفائز فيحصل على 50 ألف دولار أخرى. وتنظم الجائزة سنويا بالشراكة مع مؤسسة جائزة بوكر البريطانية في لندن وبدعم من هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في الإمارات.

وأعلن عن الجائزة في أبوظبي في ابريل نيسان 2007 وفاز بها في دورتها الأولى 2008 الروائي المصري بهاء طاهر.

وذهبت الجائزة في الدورات السبع الماضية إلى مصريين اثنين وعراقي ولبناني وسعودي وكويتي وتقاسمها عام 2011 كل من المغربي محمد الأشعري والسعودية رجاء عالم.

وتتناول الرواية الفائزة جانبا من سيرة الطالب اليساري (عبد الناصر الطلياني) الذي كان فاعلا وشاهدا على أحلام جيل تنازعته طموحات وانتكاسات في سياق صراع ضار بين الإسلاميين واليساريين ونظام سياسي ينهار على خلفية تحولات في القيم خلخلت بنيان المجتمع التونسي في أواخر عهد الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة وبداية حكم الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

وقالت لجنة التحكيم برئاسة الشاعر الفلسيطيني مريد البرغوثي في حيثيات الفوز إن (الطلياني) “رواية أولى مدهشة… رحلة في عوالم الجسد والبلد. الرغبة والمؤسسة. والانتهاك والانتهازية. وتناول بارع لارتباك العالم الصغير للأفراد والعالم الكبير للبلاد.”

وأضاف التقرير الذي نشره الموقع الإلكتروني للجائزة عقب إعلان فوز المبخوت أن الرواية تكشف “الغطاء عن ملامح مجتمعها التونسي. تباغت الرواية معظم القراء العرب بما يجسد ملامح مجتمعاتنا أيضا” ووصف الروائية بأنها عمل فني يضيف للمنجز الروائي التونسي والعربي.

والمبخوت ناقد وباحث ولد عام 1962 ونال دكتوراه الدولة في الآداب من كلية الآداب بمنوبة ويعمل رئيسا لجامعة منوبة. وله عدد من الإصدرات في النقد الأدبي.

وكان المبخوت قال لرويترز في مقابلة بثت السبت الماضي أن الرواية “بموضوعاتها وعوالمها المتخيلة فرضت نفسها في سياق سياسي شهدته تونس بعد الثورة” التي أنهت حكم بن علي في يناير كانون الثاني 2011.

وأضاف أن الرواية “عبرت بمناخاتها وقضاياها عن الهوية التونسية.. لقد وجد التونسيون أنفسهم فيها وشعر القراء العرب بشيء مختلف من جهة وبعمق إنساني يشمل ما يعيشه العرب أنفسهم في بيئتهم المحلية.”

ولكنه قال إن “ثراء الفسيفساء الثقافية والاجتماعية العامة في تونس مازال يحتاج منا الروائيين أن نكتب سردية هذه البلاد وأن تكون رواياتنا أرشيفا للوجع التونسي والأحلام المجهضة المغدورة باستمرار.”

ونشر الموقع الإلكتروني للجائزة تعليقا لرئيس مجلس أمناء الجائزة ياسر سليمان أستاذ كرسي الدراسات العربية بجامعة كمبردج جاء فيه أن “في الرواية محطات كثيرة جاذبة ومدهشة في ذبذباتها وتصويرها لمرحلة مهمة من تاريخ تونس في القرن العشرين. شكري المبخوت سارد متمكن من صنعة الكتابة الروائية. يكتب بإيقاع لغوي أخاذ يطوع فيه العربية الفصيحة فيجعلها تعج بالحياة بكل أشكالها… فاللغة العربية تنساب بطواعية عذبة” على صفحات الرواية.

رويترز