اخبار
الرئيسية > رياضة > فيديو: برشلونة يسحق قرطبة وريال مدريد يتجاوز إشبيلية بصعوبة

فيديو: برشلونة يسحق قرطبة وريال مدريد يتجاوز إشبيلية بصعوبة

عاد برشلونة من ارض قرطبة متذيل الترتيب بالنقاط الثلاث عندما سحقه 8-صفر في المرحلة الخامسة والثلاثين من الدوري الاسباني لكرة القدم اليوم السبت وتابع زحفه الثابت نحو احراز اللقب. ورفع برشلونة حامل اللقب 22 مرة اخرها في 2013 الفارق الى 5 نقاط موقتا عن ريال مدريد حامل الرقم القياسي بعدد الالقاب (32) اخرها في 2012، والذي يحل ضيفا على اشبيلية في وقت لاحق اليوم في مباراة بالغة الصعوبة.

ويسيطر برشلونة وريال مدريد بشكل شبه مطلق على الدوري في العقد الاخير، فتوج الاول في 2005 و2006 و2009 و2010 و2011 و2013، وريال في 2007 و2008 و2012، فيما افلت لقب النسخة الماضية لمصلحة اتلتيكو مدريد الذي حل وصيفا ايضا لدوري الابطال. وواصل فريق المدرب لويس انريكي زحفه نحو احراز ثلاثية الدوري والكأس حيث بلغ النهائي ويواجه اتلتيك بلباو، ودوري ابطال اوروبا حيث بلغ نصف النهائي ويواجه مدربه السابق جوسيب غوارديولا وفريقه بايرن ميونيخ الالماني الاسبوع المقبل. ولا يبقى امام برشلونة سوى عائق وحيد متمثل باتلتيكو مدريد بطل الموسم الماضي الذي يتواجه معه في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الاخيرة، كونه يواجه ريال سوسييداد وديبورتيفو لا كورونيا في المباريات الاخرى المتبقية له هذا الموسم.

وهذا الفوز الساحق الثاني على التوالي لبرشلونة بعد اكتساحه ضيفه خيتافي 6-صفر ايضا في الجولة السابقة، كما انه يسجل لاول مرة اكثر من 6 اهداف هذا الموسم في الدوري. على ملعب “ال ارانخيل” وامام 13775 متفرجا متفرج، افتتح البرازيلي نيمار فرص المباراة باكرا على بعد امتار قليلة من المرمى لكنه اهدر كرة بالغة السهولة عندما سدد فوق العارضة (3). ورد قرطبة بسرعة برأسية صاروخية من المهاجم الروماني الشاب فلورين اندوني مرت فوق عارضة التشيلي كلاوديو برافو من مسافة قريبة (6). وقام الارجنتيني ليونيل ميسي بفاصل مهاري على باب المنطقة فسدد منفردا في جسم الحارس خوان كارلوس (27). وعاند الحظ نيمار مرة ثانية عندما تلقى كرة في العمق لعبها بيمناه تخطت الحارس وارتدت من القائم الايسر (37).

وفك ميسي التكتل الدفاعي للفريق الاندلسي عندما لعب كرة ساقطة رائعة الى الكرواتي ايفان راكيتيتش هيأها لنفسه وفجرها صاروخية في سقف مرمى قرطبة (42). وسجل سواريز هدف برشلونة الثاني والرابع عشر له هذا الموسم في الدوري بعد تمريرة متقنة من اندريس اينيستا، هي الاولى للاعب الوسط هذا الموسم، واجه على اثرها الحارس وزرع الكرة بذكاء في الشباك (45+2). وفور انطلاق الشوط الثاني لعب الظهير البرازيلي داني الفيش عرضية هبطت في وسط المنطقة تابعها ميسي برأسه في المرمى (46) مسجلا هدفه الخمسين هذا الموسم في مختلف المسابقات، وهي المرة الرابعة التي يصل الى هذا المستوى.

وسجل سواريز هدفه الثاني والرابع لفريقه من عرضية لالفيش ايضا تابعها الاوروغوياني الدولي برأسه في المرمى (53). وتدخل المدافع جيرار بيكيه لاضافة الهدف الخامس ومن رأسية ايضا اثر ركنية زرعها الى يسار الحارس (65). وتفانى لاعبو برشلونة في تقديم الهدف السادس لميسي والاربعين له في الدوري لينفرد بصدارة ترتيب الهدافين بفارق هدف عن مهاجم ريال البرتغالي كريستيانو رونالدو، اذ لعب البديل بدرو رودريغيز عرضية الى سواريز ومن الاخير الى الثنائي ميسي ونيمار لكن الاخير، وبرغم اهداره عدد كبير من الفرص، تركها للموهبة الارجنتينية المندفع فهز الشباك من دون عناء (80). وتواصل انهيار لاعبي قرطبة الذي تأكد هبوطه الى الدرجة الثانية، امام الثلاثي المدمر، فحصل برشلونة على ركلة جزاء من خطأ ضد نيمار، لكن هذه المرة طالب الاخير بالكرة ليفك نحسه فنجح اخيرا بهز الشباك (85). ولم يشفق الكاتالوني على مضيفه، فحقق سواريز الهاتريك الاول له مع فريقه الجديد بعد تسديدة من البديل تشافي ارتدت من الدفاع الى المهاجم الماكر الذي تابعها في المرمى (88).

فوز صعب لريال مدريد

نجا فريق ريال مدريد من مباراته ضد إشبيلية في الأندلس، وخرج بثلاث نقاط ثمينة بعد فوزه بنتيجة 3-2 . ورفع الملكي رصيده إلى 85 نقطة في وصافة الجدول العام خلف برشلونة بفارق نقطتين. أما إشبيلية فتجمد رصيده عند 69 نقطة في المركز الخامس وبالتالي تقلصت فرصه في التأهل لدوري الأبطال، علما أنه يتساوى بالنقاط مع فالنسيا الذي يواجه الأحد 3 مايو/أيار ضيفه إيبار.

وافتتح نجم الريال البرتغالي كريستيانو رونالدو أهداف المباراة بتسجيله مرتين في أقل من دقيقتين.. الهدف الأول جاء من رأسية في الدقيقة الـ36، والثاني بقدمه اليمنى من أمام حارس إشبيلية بعد رأسية من تشيتشاريتو.وقلص إشبيلية الفارق في الوقت الإضافي للشوط الأول من ركلة جزاء .وفي الدقيقة الـ68 عاد رونالدو وأكمل الهاتريك مسجلا الهدف الثالث  من رأسية إلى يسار حارس المرمى.

أما لوس روخيبلانكوس فقلص النتيجة مجددا قبل 11 دقيقة من النهاية عن طريق فيسنتي إيبورا الذي وضع كرة أرضية في شباك الحارس إيكر كاسياس.

واقترب إشبيلية كثيرا من إدراك التعادل في العشر دقائق الأخيرة، حيث كثف هجماته بشكل كبير لكن الحظ عانده.