اخبار
الرئيسية > صحة > تدخين القنب يخلق ذكريات زائفة

تدخين القنب يخلق ذكريات زائفة

نشرت صحيفة “ذي اندبندنت” البريطانية دراسة كشفت أن تدخين القنب قد يؤدي إلى “زرع” ذكريات زائفة لدى المدخنين. وذكرت الصحيفة أن العلماء كانوا على دراية بأن تدخين “القنب” قد يؤدي إلى النسيان، لكن هذه الدراسة كشفت أنه قد يؤدي إلى “تذكر” شيئاً لم يحصل على الإطلاق.

وقارنت الدراسة بين 16 مدخناً لـ “القنب” بانتظام ومجموعة ممن دخنوه أقل من 50 مرة في حياتهم، وطلب منهم أن يتذكروا مجموعة من الكلمات بعد التعرض إليها، ثم طلب منهم أن يتعرفوا على هذه الكلمات، ولكن هذه المرة مع إضافة كلمات جديدة لم تكن موجودة أصلاً.وكشفت مسوح المخ أن المدخنين بانتظام كانوا أكثر عرضة للتعرف على “كلمات مغرية، أي التي كانت شبيهة بالكلمات الموجودة أصلاً، ولكن لم تكن ضمن مجموعة الكلمات التي تعرضوا إليها”.

وكان طلب من المدخنين الامتناع عن تدخين “القنب” لمدة شهر قبل الدراسة، ما يرجح أن هذه النتائج قد تحصل حتى بعد الامتناع عن “القنب”، وهو ما يرجّح أن “تأثيره طويل المدى على الذاكرة وأجهزة التحكم العقلي المرتبطة براقبة الواقع”.

وتشير الدراسة إلى أن السبب المحتمل لهذه التأثيرات على الذاكرة – النسيان والذكريات الزائفة – هو التغيرات الفسيولوجية التي تنتج عن تدخين “القنب”، إذ تغير حجم “الهيبوكامبس”، وهو جزء من المخ مرتبط بمعالجة الذكريات.

وقال العلماء إنه على رغم من صغر العينتين التي أجريت الدراسة عليهما إلا أن الفروق في النتائج بين المجموعتين كانت معبّرة إحصائياً.