اخبار
الرئيسية > رياضة > غوارديولا يتوقع مواجهة مميزة ولويس أنريكي «مستمتع» بمواجهة زميله السابق

غوارديولا يتوقع مواجهة مميزة ولويس أنريكي «مستمتع» بمواجهة زميله السابق

بايرن ميونيخ بعدما أوقعته قرعة الدور قبل النهائي لددوري أبطال اوروبا لكرة القدم يوم الجمعة في مواجهة منافسه الالماني بينما سيتقابل ريال مدريد حامل اللقب مع يوفنتوس الايطالي. وفاز بايرن 7-صفر في مجموع المباراتين قبل عامين ثم تغلب على غريمه المحلي بروسيا دورتموند في النهائي ليحرز لقبه الخامس في كأس اوروبا.

ولم يكن بيب غوارديولا المدرب السابق لبرشلونة يقود أي فريق في ذلك الموسم لكنه بالتأكيد سيستمتع بمحاولة تكرار الانجاز عندما يعود لملعب ناديه القديم مع بايرن هذه المرة. وسيخوض بايرن لقاء العودة على أرضه وسيدخل المواجهة بمعنويات مرتفعة بعدما اكتسح ضيفه بورتو البرتغالي 6-1 في اياب دور الثمانية يوم الثلاثاء الماضي لكن برشلونة تألق أيضا بتفوقه 5-1 على باريس سان جيرمان الفرنسي في مجموع مباراتي الدور السابق.

وقال بول برايتنر ممثل بايرن في القرعة “بالطبع ستكون مواجهة صعبة. سيكون من الظلم أن نقول أن مواجهة ريال مدريد أو يوفنتوس أسهل.” وأضاف وهو يشير لخمسة أهداف من بايرن في شباك بورتو خلال الشوط الأول “قدمنا واحدا من أفضل الأشواط في تاريخ دوري الأبطال يوم الثلاثاء. يجب علينا أن نفعل هذا على مدار مباراتين أمام برشلونة.”

وقال خوردي ميستري نائب رئيس برشلونة بطل أوروبا أربع مرات “بالطبع جوارديولا يعرفنا جيدا لكننا نعرفه أيضا ونعرف طريقة لعبه كما يعرف لويس انريكي وجوارديولا أحدهما الآخر جيدا وهذا عنصر آخر في المباراة.” وسيخوض ريال مدريد بطل أوروبا عشر مرات لقاء العودة على ملعبه أمام يوفنتوس الذي وصل لقبل النهائي للمرة الأولى منذ 2003 عندما تغلب على منافسه الأسباني قبل أن يخسر أمام غريمه المحلي ميلانو بركلات الترجيح في المباراة النهائية.

ويتألق يوفنتوس في كافة المسابقات هذا الموسم ويبدو على أعتاب لقبه الرابع على التوالي في الدوري المحلي كما وصل لنهائي كأس إيطاليا. وقال اميليو بوتراخينو المهاجم السابق لريال مدريد والسفير الحالي للنادي وهو يشير لصعوبة تكرار فوز ناديه 1-صفر على يوفنتوس في نهائي 1998 “ستكون مواجهة صعبة للغاية في قبل النهائي.”

وأضاف “أقدم التهنئة ليوفنتوس وهذا فخر لريال مدريد أيضا. اذا استعدنا بعض اللاعبين بعد شفائهم من الاصابة ستصبح الأمور أفضل لكن لا تزال مواجهة صعبة جدا في قبل النهائي.” وستقام جولة الذهاب في الخامس والسادس من مايو أيار المقبل وجولة الاياب يومي 12 و13 من نفس الشهر بينما تستضيف برلين المباراة النهائية في السادس من يونيو /حزيران القادم.

 غوارديولا يتوقع مواجهة “مميزة” ولويس انريكي يؤكد «استمتاعه» 

أعرب الاسباني بيب غوارديولا مدرب بايرن ميونيخ عن سعادته بمواجهة فريقه السابق برشلونة وتوقع أن يمثل اللقاء تجربة مميزة بالنسبة له.وقال غوارديولا  “يتفهم الجميع مدى تميز هذه المواجهة بالنسبة لي ولتياغو ولجهازي المعاون.”

وأضاف للصحفيين “برشلونة كان حياتنا. عندما يصل المرء لقبل النهائي فانه دائما ما يواجه فريقا كبيرا. ماذا يمكنني أن أقول؟ برشلونة هو بيتي.” .وقال  وهو يشيد بلويس انريكي المدرب الحالي لبرشلونة وزميله السابق في متصدر الدوري الاسباني “ستكون مواجهة مميزة. يجب علينا تحليل أداء برشلونة.”

وأضاف “برشلونة هو أفضل فريق في العالم حاليا. لا أشعر بمفاجأة. لويس انريكي يملك الكثير من الامكانات. انه شخص رائع وأنا سعيد بمواجهته.” وقال غوارديولا “تعاقد برشلونة مع نيمار ولويس سواريز. كما يملك مدربا جديدا. لكن بعيدا عن هذا يظل يلعب بنفس الطريقة والعقلية.”

من جهته قال لويس انريكي انه يستمتع  بحصوله على فرصة لمواجهة زميله السابق بيب غوارديولا والذي نجح في تحويل طريقة لعب متصدر دوري الدرجة الأولى الاسباني لكرة القدم الى علامة خالدة.وقال لويس انريكي في مؤتمر صحفي  “إنه الأفضل لانه أحرز عددا كبيرا من الألقاب لانني أحب الطريقة التي فعل بها ذلك وبطريقة هجومية في كل مكان.”

وأضاف “تمكن من التكيف في دولة أخرى وتعلم لغة جديدة وهي لغة صعبة للغاية أيضا ونجح في نقل ما يريده.”ولعب لويس انريكي بجوار غوارديولا في برشلونة وتأثر الاثنان بشدة بطريقة اللعب المعتمدة على التمريرات الكثيرة تحت قيادة المدرب الهولندي يوهان كرويف.

ولعب غوارديولا في الفريق الأول لبرشلونة تحت قيادة كرويف الذي أحدث ثورة في اللعبة عن طريق مفهومه الخاص لمعنى “الكرة الشاملة.”وانضم لويس انريكي لبرشلونة في 1996 تحت قيادة المدرب الانجليزي بوبي روبسون قبل أن يدخل الفريق حقبة جيدة من التأثير الهولندي عن طريق لويس فان جال.

وكان غوارديولا هو محور خط الوسط في حقبة كرويف وعندما تولى تدريب الفريق الأول في 2008 قدم نموذجا مماثلا يعتمد على القدرات الخططية القوية والتمريرات القصيرة السريعة.وبعد الفوز مرتين بدوري الأبطال وثلاثة ألقاب في الدوري الاسباني في أربع سنوات تحت قيادة جوارديولا تمتع برشلونة بأكثر الفترات نجاحا في تاريخه.

لكن برشلونة عانى في الحفاظ على نفس مقاييس النجاح بعد رحيل غوارديولا قبل أن يستعيد رونقه السابق مع لويس انريكي.وبعد التفوق ذهابا وايابا على باريس سان جيرمان الفرنسي في دور الثمانية يواصل برشلونة طريقه نحو التتويج بثلاثية أخرى من الألقاب هذا الموسم.

وقال لويس انريكي “أعتقد دائما أن الفرق التي تواجهنا يحالفها القليل من الحظ لانها ستلعب مع برشلونة.” وأضاف “هذا أمر مميز لانها المرة الأولى التي أواجه فيها جوارديولا والمرة الأولى التي سيلعب فيها بيب ضد برشلونة».