اخبار
الرئيسية > منوعات > أغنية لصدام حسين تطيح بالناطق باسم رئيس الوزراء العراقي

أغنية لصدام حسين تطيح بالناطق باسم رئيس الوزراء العراقي

تسببت أغنية «تمجد» الرئيس العراقي الراحل صدام حسين بصوت الناطق باسم رئيس الوزراء العراقي رافد الجبوري منذ 15 عاماً، في إنهاء تعاقده مع مكتب مجلس الوزراء اليوم ، وإنهاء مهمته مع رئيس الوزراء حيدر العبادي. وتم نشر مقطع مصور على موقع «يوتيوب» لأغنية «ارفع رأسك أنت عراقي» بصوت الجبوري، وانتشرت بشكل لافت على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأقر الجبوري الذي رافق العبادي خلال زيارته الأخيرة إلى واشنطن، بغنائه لصدام، وقال إن العبادي لا يعلم شيئاً عن الأغنية التي ورد فيها اسم صدام ومقاطع مصورة تمجده، وإن ما دفعه آنذاك لذلك “اضطراره لتلبية متطلبات العيش».وذكر الجبوري عبر صفحته الشخصية على فايسبوك»: «أنا رافد جبوري أقر بأنني وقبل أكثر من 15 عاماً، غنيت أغنية وطنية ورد فيها اسم صدام، وكنت مضطراً إلى تلبية متطلبات العيش آنذاك، وهو أمر معروف لكل من عاش ظروف العراق قبل العام 2003».

وأضاف: «أقول لكل من يحاول الاستفادة من هذا الواقع الذي عاناه ملايين العراقيين، إن مثل هذه التجارب يجب أن توضع في إطارها، وألا تستخدم بطريقة بشعة، فمن حمى نفسه بمعزل من صدام وحزبه الدموي ونظامه الوحشي»، مشيراً إلى أن «الأغنية كانت تجربة خاطئة أقر بها واعتذر إن كان أساء ذلك لأحد».

وقال الجبوري: «كنت حينها صغير السن وافتقر إلى الحكمة، ولكنني حتى في ذلك الوقت لم أكن عضواً في حزب البعث، ولست بعثياً الآن. أقر بأنني قدمت تلك الأغنية، ولكنني لم أتوقع أن لهذه القصة تفاعلات، حدثت منذ وقت طويل جداً».ولفت إلى أنه اختار العمل إلى جانب العبادي لأنه يشبه أحلامه، والمستقبل الذي يفكر فيه، قائلاً: «قررت أن أعمل بكل إخلاص له وللوطن، ولكنني أجد لزاماً علي أن أعتذر له اليوم لأنه لم يكن يعلم أبداً بموضوع الأغنية أو أي شيء عنها حين اختارني لمهمة الناطق باسم مكتبه الإعلامي».

وأوضح الجبوري على حسابه في «فايسبوك» اليوم، أنه «باختصار لم أرد أن أحرج مكتب رئيس الوزراء أكثر، لأن المقصود من الحملة ضدي كان مهاجمة الحكومة، طلبت إعفائي، وتم ذلك».