اخبار
الرئيسية > صحة > تفشي إنفلونزا الخنازير في سوريا والأردن

تفشي إنفلونزا الخنازير في سوريا والأردن

ذكرت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) يوم الاثنين أن سوريين توفيا بفيروس اتش1ان1 المسبب لإنفلونزا الخنازير الشهر الماضي وأن هناك ست حالات اشتباه بالمرض. وكانت منظمة الصحة العالمية قد حذرت من أن انهيار نظام الصحة في سوريا خلال الحرب الأهلية المستمرة فيها منذ أربع سنوات أدى إلى تفش المرض. وانتشرت أمراض التيفود والتهاب الكبد الوبائي وشلل الأطفال في سوريا أيضا.

وقالت سانا إن الرجلين توفيا في محافظة السويداء الجنوبية حيث تشتبك القوات الحكومية مع مقاتلي المعارضة. وأضافت أن رئيس دائرة الأمراض السارية والمزمنة في مديرية صحة السويداء أعلن وفاة الاثنين.

وانتشرت إنفلونزا الخنازير خلال عامي 2009 و2010 بعدما ظهرت في وسط المكسيك وتفشت في مختلف أنحاء العالم. وقدر باحثون من المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أن 284 ألف شخص توفوا بالمرض في غضون 12 شهرا.

وقتل أكثر من 220 ألف شخص حتى الآن في الصراع السوري.

من جهتها اعلنت وزارة الصحة الأردنية، عن تسجيل 5 حالات وفاة و130 إصابة بفيروس إنفلونزا الخنازير هذا العام. وقال أمين عام الوزارة ضيف الله اللوزي: “وزارة الصحة سجلت 5 وفيات و130 إصابة بفيروس إتش1 إن1 العام الحالي”.

وأضاف: “معظم الحالات التي توفيت بهذا الفيروس راجعت المستشفيات متأخرة وكانت تعاني من البدانة وأمراض تنفسية شديدة والتهابات رئوية وحوامل”، مشيرا إلى أن “التأخر في مراجعة الطبيب يقلل من نسبة الشفاء”.ورجح اللوزي حصول حالات وفاة وإصابات جديدة، قائلا: “خصوصا عند الأطفال تحت سن الخمس سنوات وكبار السن فوق عمر 65 عاما، والمصابين بأمراض مزمنة وسرطانات وبدانة وغيرهم، لأنه ليست لديهم مناعة كافية”.

ودعا اللوزي المواطنين إلى “أخذ تطعيم الإنفلونزا واتخاذ الإجراءات الاحترازية والابتعاد عن الأشخاص المصابين”.

وأدت إنفلونزا الخنازير إلى وفاة نحو 30 شخصا في الأردن خلال الأعوام الماضية، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.