اخبار
الرئيسية > منوعات > مساعد طيار الألمانية بحث عبر الانترنت عن طرق للإنتحار

مساعد طيار الألمانية بحث عبر الانترنت عن طرق للإنتحار

قال ممثلو ادعاء ألمان أمس إنهم يعتقدون أن مساعد الطيار الذي هوى بطائرة شركة “جيرمان وينغز” فوق جبال الألب الفرنسية الأسبوع الماضي بحث عبر الانترنت، باستخدام حاسوبه الشخصي، عن طرق للانتحار وقال مدعون في دوسلدورف، في بيان، إن جهاز الكومبيوتر الذي وجدوه في منزل مساعد الطيار أظهر أيضاً عمليات بحث في شأن أبواب قمرات القيادة واحتياطات السلامة المتعلقة بها.

وأوضحوا أن مساعد الطيار أندرياس لوبيتس “بحث عن معلومات في شأن طرق الانتحار”، في عمليات بحث عبر الكمبيوتر في الفترة بين 16 و23 آذار (مارس) الماضي، أي قبل يوم على حادث تحطم الطائرة.

وأضاف البيان: “في يوم واحد على الأقل أجرى الشخص لبضع دقائق عمليات بحث متصلة بأبواب قمرة القيادة واحتياطات السلامة الخاصة بها”.

وعلى صعيد متصل قال محققون فرنسيون ان مساعد الطيار الذي كان يجلس على أدوات التحكم في طائرة الركاب التابعة لشركة “جيرمانوينغز” التي سقطت في جبال الالب الفرنسية، زاد سرعة الطائرة وهو يهوي بها الى الجبل حيث تحطمت وقتل كل من كانوا على متنها وعددهم 150 شخصا. وامتنع مكتب تحقيقات وتحليلات سلامة الطيران المدني الفرنسي عن تأكيد الادلة المتزايدة ضد مساعد الطيار قبل استكمال تحليلاته، لكن التفاصيل المذهلة الجديدة التي استخلصت من الصندوق الاسود الثاني الذي تم انتشاله أخيراً تعزز فيما يبدو مزاعم المدعين بأن مساعد الطيار انتحر وقتل جميع الاشخاص الاخرين الذين كانوا على متن الطائرة عمدا.

وقال مكتب تحليلات سلامة الطيران المدني الفرنسي في بيان “تظهر قراءة أولية أن الطيار داخل قمرة القيادة واستخدم الطيار الآلي لوضع الطائرة في وضع الهبوط إلى ارتفاع 100 قدم”. وأضاف: “ثم قام الطيار مرات عدة بتعديل الطيار الآلي لزيادة سرعة الطائرة خلال هبوطها”.

واستنادا الى التسجيلات الصوتية لقمرة القيادة من الصندوق الاسود الاول الذي انتشل بعد ساعات من تحطم الطائرة يوم 24 اذار (مارس)، يعتقد المحققون ان مساعد الطيار الالماني البالغ من العمر 27 عاما أندرياس لوبيتز حبس قائد الطائرة خارج قمرة القيادة واتجه بالطائرة نحو الهبوط. وبعد أن تحصن بقمرة القيادة في الطائرة “ارباص إيه 320” تجاهل مساعد الطيار جهود زميله الطيار لفتح باب قمرة القيادة الذي تمت تقويته طبقا للمعايير الخاصة بحماية الطيارين بعد هجمات 11 ايلول (سبتمر) 2001 في الولايات المتحدة.

وتم استخلاص أحدث الأدلة في شأن سرعة الطائرة من الصندوق الأسود الذي يسجل بيانات الرحلة، والذي عثر عليه بين الحطام أمس بعد 9 أيام من أسوأ كارثة طيران في فرنسا منذ تحطم طائرة كونكورد عام 2000.

إقرأ أيضا: فيديو سجله أحد ركاب الطائرة الألمانية يكشف عن اللحظات الاخيرة قبل التحطم