اخبار
الرئيسية > صحة > إختبار جديد للدم للكشف عن متلازمة داون يثبت نجاحا أكبر من الفحوص التقليدية

إختبار جديد للدم للكشف عن متلازمة داون يثبت نجاحا أكبر من الفحوص التقليدية

قال باحثون أميركيون إن اختبارا للدم من ابتكار شركة روش للمستحضرات الدوائية للتأكد من خلو الأجنة من الاصابة بمتلازمة داون أثبت نجاحا أكبر من الفحوص التقليدية التي تجري قبل الولادة للأمهات الأصغر سنا الأمر الذي يمهد السبيل للتوسع في استخدام هذا الاختبار.

والدراسة الحديثة -التي نشرت نتائجها في دورية نيو إنغلاند الطبية- هي الأشمل التي تظهر مدى دقة هذه الاختبارات حتى لدى الأمهات الأقل عرضة للخطر.لكن الخبراء يحذرون من انه لا يزال يتعين على النساء اللائي حققن نتائج ايجابية تأكيدها من خلال اختبارات تشخيصية تداخلية مثل بزل السائل الأمنيوسي لاسيما إذا كن يفكرن في إنهاء الحمل.

وقالت ماري نورتون من جامعة كاليفورنيا بسان فرانسيسكو “إنه اختبار عظيم لرصد متلازمة داون لكنه لا يكشف كل شيء لأنه تشخيصي ولا يستخدم دائما لإعطاء نتائج”. وأظهرت دراسات سابقة ان اختبار الحمض النووي (دي ان ايه)للأجنة -الذي يقيس بقايا (دي ان ايه) في دم الأم بالمشيمة- يتميز بدرجة دقة عالية في رصد متلازمة داون الى جانب تشوهات كروموسومية أخرى لنساء عرضة للخطر يتجاوزن 35 عاما من العمر.

وفحصت نورتون وزملاؤها نحو 16 ألف امرأة حول 30 عاما من العمر وقارن الباحثون بين اختبار (هارموني) الخاص بشركة روش بالفحوص التقليدية التي تجري قبل الولادة بشان الاصابة بمتلازمة داون.

ورصد اختبار روش 38 حالة اصابة بمتلازمة داون بالمقارنة بعدد30 بالاستعانة بالاختبارات التقليدية،وأجري أكثر من مليون اختبار لفحص الحمض النووي للأجنة منذ عام 2011 .