اخبار
الرئيسية > منوعات > تاريخ مساعد الطيار الطبي يثير جدلاً قانونياً وأخلاقياً في ألمانيا

تاريخ مساعد الطيار الطبي يثير جدلاً قانونياً وأخلاقياً في ألمانيا

في وقت يكثر فيه الحديث عن مساعد طيار الطائرة الالمانية المنكوبة أندريه لوبيتز ومشاكله النفسية التي أدت الى قيامه باسقاط الطائرة «جيرمان وينغز»، فان المعلومات التي يتم الاعلان عنها بين حين واخر تظهر ضرورة تعديل سياسات التوظيف وما يجب على الشركة معرفته عن طياريها قبل توظيفهم من خلال تعديلات تطال القوانين التي تحمي الخصوصية. وجديد مساعد الطيار هو تلقيه علاجا نفسيا قبل ان يمتهن الطيار لانه كان يعاني من ميول انتحارية، وذلك  بحسب ما أفاد المتحدث باسم مكتب المدعي العام في مدينة دوسلدورف الألمانية الإثنين.

وشدد مكتب المدعي العام بأنه ليس هناك أدلة تؤكد بأن لوبيتز كان انتحاريا، أو تصرف بعدوانية قبل تحطم الطائرة، ويعتقد أن لوبيتز احتجز الطيار خارج قمرة القيادة، وقام بإسقاطها بشكل متعمد على سفوح جبال الألب الفرنسية الثلاثاء، ما أدى إلى مقتل ركابها الـ 150.

التحقيقات لم تعثر على أي كتابات أو محادثات اعترافات بمشاركته في خطط، بحسب المدعي العام كريستوف كومبا، وتفيد تقارير طبية كشف النقاب عنها بأن لوبيتز كان لديه ميول انتحارية مرة واحدة، وخضع لعلاج نفسي مطول، وكان هذا قبل حصوله على رخصة الطيران. واضاف مكتب المدعي بان زيارات متابعة قام بها لوبيتز خلال السنوات الماضية لطبيبه اظهرت بانه لم يكن يعاني من تلك الميول اونه تم من التعامل معها، لكن اكد في الوقت عينه ان ما اعلنته بعد الأراء الطبية بان لوبيتز لم يكن يصلح ليكون مساعد طيار رغم انه لا يوجد مرض نفسي محدد يعاني منه.

لكن مساعد الطيار امتلك الحق «قانونيا» بعدم الكشف عن مرضه، لان القانون المعمول به في المانيا يمكنه من عدم الكشف عن وضعه تحت خانة «حماية الخصوصية»، وقال مكتب المدعي« الطيار عادة لا يكذب، وان قام بالكذب لا سبيل لنا للمعرفة فنحن لا نستعمل كاشف للكذب».

الوضع الحالي وضع ايضا امكانية منح الاطباء النفسيين الحق بإبلاغ السلطات بمعاناة شخص ما من مشاكل نفسية ان كان في موقع وظيفي قد يعرض غيره للخطر ، موضع تساؤل. وقد دعا عدد من البرلمانيين الاطباء النفسيين الى خرق السرية بين الطبيب والمريض وابلاغ السلطات بما يعاني من الشخص المعني كي لا تتكرر حادثة «جيرمان وينغز».

لكن التحقيقات لم تتمكن حتى الان من العثور على دافع محدد لما قام به مساعد الطيار، رغم انها استجوبت كل من يعرفه والمقربين منه شخصيا ومهنيا. الا ان اي منهم لم يتمكن من الحديث عن حادثة او سبب محدد ادى الى انهيار مساعد الطيار وقيامه بالخطوة الانتحارية تلك .

البحار نت

إقرأ أيضا: الكشف عن كلمات قبطان الطائرة الالمانية الاخيرة لمساعده: إفتح الباب اللعين