اخبار
الرئيسية > صحة > الرضاعة الطبيعة تجعل الأطفال أكثر ذكاءاً وثراءاً

الرضاعة الطبيعة تجعل الأطفال أكثر ذكاءاً وثراءاً

كشفت دراسة تابعت مسار حياة 3500 شخص منذ طفولتهم وحتى حياتهم البالغة أن الرضاعة الطبيعية ترفع مستوى الذكاء لدى الأطفال وبالتالي تؤمن لهم وظائف في مناصب عليا وعليه .. الثراء.

وتضمنت الدراسة الطويلة الاجل والتي اجريت في البرازيل حالة 3500  من كل المستويات    الاجتماعية، ووجدت أن هؤلاء الذين رضعوا طبيعيا لفترة أطول سجلوا درجات أعلى، في اختبارات مستوى الذكاء بعد بلوغهم.

ويقول خبراء إن النتائج، رغم أنها ليست حاسمة، يبدو أنها تؤيد النصيحة المتداولة حاليا، بإرضاع الأطفال طبيعيا لمدة ستة أشهر كاملة.لكنهم يقولون إن الأمهات يجب أن يظل لديهن الخيار لفعل ذلك من عدمه.

ووفقا للنتائج، التي نشرت في مجلة “ذا لانسيت غلوبال هيلث” يؤكد الباحثون أن هناك العديد من العوامل المختلفة إلى جانب الرضاعة الطبيعية ربما تؤثر في مستوى الذكاء، على الرغم من أنهم حاولوا تحييد عناصر أخرى قد تؤدي إلى تضليل النتائج، مثل مستوى تعليم الأم ودخل الأسرة ووزن الطفل عند ولادته.

ويقول الدكتور برناردو ليسا هورتا من جامعة بيلوتاس الاتحادية في البرازيل، وهو المشرف على الدراسة، إن دراسته تقدم رؤية فريدة، لأن الحالات التي درسها تم توزيعا بالتساوي بين كل المستويات الاجتماعية، وليس فقط من فئة الأغنياء والمتعلمين.

ومعظم الأطفال محل الدراسة، بغض النظر عن مستوياتهم الاجتماعية، رضعوا طبيعيا، بعضهم لمدة أقل من شهر وآخرون لأكثر من عام.وسجل الذين رضعوا لفترة أطول درجات أعلى، في اختبارات مستوى الذكاء بعد بلوغهم.

كما كسب هؤلاء دخولا أعلى وأكملوا دراستهم لمستويات أعلى.ويعتقد الدكتور هورتا أن لبن الأم قد يعطي ميزة للأطفال، لأنه مصدر جيد للأحماض الدهنية المشبعة طويلة السلسلة وهي ضرورية لنمو المخ.

لكن خبراء يقولون إن نتائج الدراسة غير مؤكدة، وأن هناك حاجة لمزيد من الأبحاث، لاستشكاف العلاقة المحتملة بين الرضاعة الطبيعية ومستوى الذكاء.