اخبار
الرئيسية > لبنان > معن الأسعد: لمحاكمة كل من تورط بسفك دماء شهداء الجيش في عبرا

معن الأسعد: لمحاكمة كل من تورط بسفك دماء شهداء الجيش في عبرا

التقى الأمين العام للتيار الأسعدي الشيخ صهيب حبلي حيث بحثا اخر  آخر التطورات على الساحتين المحلية والإقليمية. وشدد الحبلي والأسعد خلال لقاء جمعهما في مسجد سيدنا ابراهيم في صيدا على ضرورة محاكمة  كل من تورط بسفك دماء شهداء الجيش اللبناني في عبرا، وان لا تعقد الصفقات السياسية على حساب دماء الجيش اللبناني الذي يخوض معركة الدفاع عن لبنان واللبنانيين بمواجهة قوى الإرهاب والتكفير.

كما تم التأكيد على أهمية التصدي للفكر التكفيري بمزيد من التضامن والوحدة الوطنية والإسلامية، وتعميم مفهوم الإسلام الصحيح بمواجهة التشويش الذي تستخدمه الجماعات الإرهابية من أمثال داعش والنصرة التي تسعى الى تشويه صورة الإسلام وتدمير الحضارات والمجتمعات في منطقتنا العربية خدمة للعدو الصهيوني.

وعلى صعيد اخر  الاسعد ان “تغطية الفاسدين على فسادهم هو الفساد بعينه”، سائلا “اهل السلطة عن اسماء الفاسدين الكبار منهم والصغار، الذين ملأوا البلد امراضا وجراثيم وتلوثا، ولم نر احدا منهم دخل السجن او تمت معاقبته على جريمة بحق الوطن والمواطن”.

واعتبر ان “الضجيج الاعلامي والصراخ المرتفع حول المواد المشعة والمضرة والتي يبحثون لها عن مكان آمن لاخفاء جريمتهم، لن يحلا المشكلة القائمة وخطرها على الصحة والسلامة العامة”، مطالبا “بمعرفة الذين ادخلوها وسهلوا لها وشارك في عملية توزيعها، والا فلا معنى لكل ما يحصل، لان الهدف يجب ان ينصب على ملاحقة الفاعلين ومحاكمتهم وانزال العقوبات المطلوبة بهم ليكونوا عبر لغيرهم”.

وشدد الاسعد على “مواجهة الفساد والمفسدين واستئصالهم من جذورهم وهذا من مسؤولية السلطة واهل الحل والربط والشأن، الذين تجتاحهم الامراض الخطيرة المميتة والمؤذية”.

وختم متسائلا “متى يرتاح المواطن اللبناني من الفساد الذي استشرى في المؤسسات والادارات، التي انغمست في الحياة اليومية للبنانيين، ودفعت بهم الى اليأس والاحباط وشد الرحيل للهجرة من هذا البلد، الذي عجز حكامه ومسؤولوه عن حمايته ولا هم لهم سوى مصالحهم ومواقعهم وجيوبهم”.