اخبار
الرئيسية > رياضة > كابوس جديد يلاحق ميسي: التحقيق في صلة بين مباراته الخيرية وعصابات المخدرات

كابوس جديد يلاحق ميسي: التحقيق في صلة بين مباراته الخيرية وعصابات المخدرات

أشارت تقارير إعلامية إسبانية إلى وجود شكوك لدى السلطات المحلية، في ارتباط المباريات الخيرية التي خاضها النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، بغسيل أموال ناجمة عن تجارة المخدرات لصالح عصابات جنوب أميركية.وذكرت صحيفة “ماركا” الإسبانية، أن مستشار ميسي غييرمو مارين، سيكون أول شاهد يمثل أمام القاضي في 16 آذار (مارس) الحالي، لمعرفة ما إذا استُخدمت الأموال التي تمّ جمعها من خلال المباريات الخيرية التي أطلق عليها إسم “ميسي وأصدقاؤه مقابل بقية العالم”، للأهداف المعلنة أو لأهداف أخرى. وعلى رغم بدء التحقيقات منذ أكثر من عام، كان مارين أول من استدعاه قاضي التحقيق.

ولفتت الصحيفة إلى أن “الحرس المدني الإسباني” بدأ عملية ميدانية ضدّ منظمة إجرامية من أصل كولومبي، ويشتبه بأنها تعمل في غسل الأموال من خلال الفاعليات الموسيقية والرياضية في إسبانيا وأميركا الجنوبية والولايات المتحدة، بالتعاون مع مواطنين إسبان.

وأشارت إلى أن محكمة التحقيق رقم “51” في مدريد، افتتحت الإجراءات الأولية في هذا الملف منذ عام 2013، لمعرفة كيفية تنظيم جولات موسيقية في إسبانيا، مع نيّة غسل الأموال الناجمة عن تهريب المخدرات.

واستنتج المحققون في القضية، أنّ شركة كولومبية، كانت وراء تنظيم حفلات مختلفة في إسبانيا، وكذلك نظمّت مباريات كرة القدم الخيرية المعروفة بإسم “معركة النجوم” أو “ميسي وأصدقاؤه مقابل بقية العالم”. وأوضحت صحيفة “موندو” الإسبانية من جهتها، أن العصابة الكولومبية تسمّى منظمة “فالنسيا”. وكان ميسي خاض في كولومبيا بين عامي 2012 و2013، مباريات ودّية خُصّصت أرباحها لأهداف إنسانية، ولكن التحقيقات أشارت إلى أن العائدات لا تصل كاملةً إلى الجهات المقصودة.

يُذكر أن “مؤسسة ميسي الخيرية” التي يترأسها والده خورخي، من بين منظمي هذه المباريات، التي وصلت أسعار البطاقات في بعضها إلى 2500 دولار أميركي، وفق موقع “إنسايد وورلد فوتبول”.

واتهم القضاء الإسباني في حزيران (يونيو) الماضي، ليونيل ميسي ووالده بارتكاب ثلاث جرائم ضد وزارة المالية الإسبانيةخلال أعوام 2007 و2008 و2009، إذ قاما بإخفاء أكثر من أربعة ملايين يورو في إقراراتهما الضريبية. وذكر حينها أن الدخل القادم من حقوق صورة ميسي، تم إخفاؤه من طريق شبكة معقّدة من الشركات في الأوروغواي وسويسرا وبريطانيا.