اخبار
الرئيسية > رسالة بلجيكا > السفير مرتضى أقام حفل إستقبال للوزير ريفي بمشاركة الجالية اللبنانية في بلجيكا

السفير مرتضى أقام حفل إستقبال للوزير ريفي بمشاركة الجالية اللبنانية في بلجيكا

أقام السفير اللبناني لدى بلجيكا والإتحاد الأوروبي رامي مرتضى حفل استقبال في دارته على شرف وزير العدل اللواء أشرف ريفي ونائب رئيس “تيار المستقبل” لشؤون الإغتراب النائب السابق أنطوان أندراوس، في حضور أركان السفارة ومنسق “المستقبل” في بلجيكا محمد قصاص وأعضاء المنسقية وممثلي الأحزاب اللبنانية وأبناء الجالية بكل أطيافها.

ورحب مرتضى بالضيوف قائلا ان “السفارة اللبنانية هي بيت جميع اللبنانيين،” وأكد أنه “حريص على أن يشعر كل لبناني في بلجيكا بأن السفارة هي منزله وأن الدولة اللبنانية راعية لجميع اللبنانيين على اختلاف انتماءاتهم السياسية”.ولفت إلى أن “معالي الوزير ريفي يزور بروكسل في مناسبة تعني كل اللبنانيين دون استثناء وهي الذكرى العاشرة لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري، نظرا للأدوار الكبرى التي لعبها خدمة للبنان وجميع اللبنانيين”.

وأشار إلى أهمية اللقاءات التي عقدها الوزير ريفي في بروكسل وخاصة فيما يتعلق بموضوع “مكافحة الإرهاب الذي يتصدى له الجيش اللبناني ببسالة”.وختم “إن احتضان السفارة اللبنانية لكافة اللبنانيين يشجعهم على توحيد الرؤى والجهود والعمل دائما لمصلحة لبنان الذي يجمعهم انتماؤهم له”.

ريفي
من جهته، شكر ريفي مرتضى على تكريمه قائلا: “نحن نعلم أن شخصية السفير تلعب دورا هاما في جمع أبناء الجالية، ونحن نعلم أنكم منفتحون على الجميع وأنكم تتعاملون مع الكل على المستوى نفسه من خلال جمع اللبنانيين في بلجيكا تحت مظلة الوطن، وما شهدناه في بلجيكا يريح القلب والضمير ويريح الوطن”.أضاف: “لقد سمعنا من المسؤولين البلجيك والأوروبيين خلال زيارة قمنا بها مع سعادة السفير أمورا إيجابية للغاية عن الجالية اللبنانية في بلجيكا”.

وتابع: “إن الوضع في محيطنا متأزم بالصراعات ولكننا حافظنا على سلامة الوطن من خلال انفتاحنا على بعضنا البعض. حتى وإن لم نكن نتفق على كل الأمور ولكننا متفقون على ردع كل خطر على الوطن سواء أكان من العدو الإسرائيلي أو من الإرهابيين أو غيرهم وذلك يشكل صمام أمان للبنان”.

ولفت الى ان “هناك بالتأكيد تفاصيل تميز فريقا عن الآخر ولكن ليس الوقت مؤاتيا الآن للتكلم عنها لأننا في بيت جامع وليس في بيت للتفرقة أو الخلاف وأنا في غاية السعادة لوجود أشخاص من الموقع الذي يختلف معنا سياسيا وهم يشاركوننا في مناسبة وطنية كبرى وهي ذكرى استشهاد الرئيس رفيق الحريري. لقد رأينا هذا المشهد في “بيال” في بيروت ورأيناه كذلك هنا في بلجيكا بوجود كل الأطراف السياسية، إذ أننا نجتمع دائما على الأمور التي تعني لبنان ككل”.

وردا على سؤال حول ماهية حجم الخطر الأمني على لبنان، قال ريفي: “حسب خبرتي الأمنية على مدى 40 عاما أرى أننا نستطيع أن ندفع الخطر المحدق بنا سواء جاء من العدو في الجنوب أو ذلك الآتي من الشرق”.اضاف: “من موقعي كخبير في هذا المجال أقول لكم أنه ما من خطر حاليا على لبنان لأن الجيش والقوى الأمنية بجهوزية تامة للدفاع عن الوطن”.

وختم: “ليس هناك من خطر أمني على البلد بقدر ما هناك خلافات سياسية وكم ارتكبنا من خطيئة كبرى بحق هذا الوطن عندما لم ننتخب رئيسا للجمهورية حالما أصبح موقعه شاغرا”.ثم قدم ريفي باسمه وباسم وزارة العدل درع الوزارة للسفير مرتضى.

وكان ريفي التقى عند وصوله إلى بلجيكا أعضاء منسقية “تيار المستقبل” هناك حيث استقبلوه على المطار برئاسة قصاص، وجرى نقاش حول الأوضاع السياسية والأمنية والإقتصادية في لبنان.وأقام عضو منسقية بلجيكا عمر المرعبي حفل عشاء على شرف ريفي وعقيلته في أحد مطاعم بروكسل، شارك فيه قصاص وعضو المنسقية طارق كريم وحشد من مناصري “المستقبل” في بلجيكا.

إلى ذلك عقد ريفي لقاء مع حزب “القوات اللبنانية”، تلاه في المساء اجتماع مع ممثلي أ احزاب قوى 14 آذار في بلجيكا.وعقد اجتماع بين أندراوس وريفي وأعضاء منسقية بلجيكا.

و أجرى ريفي لقاءات مع كل من رئيس وزراء مقاطعة بروكسل ريدي فيرفورث واثنين من مستشاريه بحضور القائم بالأعمال في السفارة اللبنانية رينا شربل وقصاص وكريم وتم عرض الشؤون الأمنية والسياسية التي تخص البلدين والشرق الأوسط وأوروبا بشكل عام. وبحث المجتمعون في “سبل معالجة مشكلة الإرهاب وإمكانية التعاون بين مقاطعة بروكسل ولبنان في هذا المجال”.

والتقى ريفي وزير الداخلية البلجيكي يان يانبون بحضور مستشار ريفي والسفير مرتضى والقائم بالأعمال شربل. كما التقى منسق الإتحاد الأوروبي لمكافحة الإرهاب جيل دي كركهوف ووزير العدل البلجيكي كون غينس ومفوض سياسة الجوار الأوروبي ومفاوضات التوسع يوناس هان.

وكان اقيم عشاء على شرف ريفي وأندراوس حضره النائب عقاب صقر والسفير مرتضى وكافة أعضاء السفارة ورئيس الرابطة المارونية في بلجيكا مارون كرم وممثلو أحزاب 14 آذار ورئيس جمعية التجار اللبنانيين في بلجيكا محمد غندور وسياسيون بلجيك وأوروبيون وشخصيات لبنانية وأعضاء منسقية “المستقبل” وحشد من أبناء الجالية.

إقرأ أيضا: إهتمام رسمي بالجالية اللبنانية في بلجيكا: بعد الرئيس سلام.. الوزير باسيل في بروكسل