اخبار
الرئيسية > صحة > رصد مخالفات في فحوصات دم عدد من المصابين بالإيبولا

رصد مخالفات في فحوصات دم عدد من المصابين بالإيبولا

قال منسق حملات مكافحة الايبولا في غينيا ومسؤولو صحة آخرون لوكالة «رويترز» إن مسؤولين أجروا فحوصا غير متقنة تجاوزت 20 اختبارا للدم خلال شهري يناير/كانون الثاني وفبراير /شباط ما أدى الى إخلاء سبيل أربعة على الأقل مصابين بالمرض توفي منهم اثنان في وقت لاحق.

وقال خمسة من مسؤولي الصحة وخبير على دراية بهذه الوقائع إن هذه التجاوزات وقعت في مركزين مختلفين للعلاج وتضمنت اجراء 52 اختبارا غير متقن ما عرض الكثيرين للفيروس وكشف النقاب عن مدى تردي رد فعل غينيا على الازمة.

وأكد الدكتور شاكوبا كايتا منسق حملات غينيا لمكافحة الايبولا وقوع هذه الأخطاء لكنه ذكر أرقاما أقل. وقال في رده على أسئلة من خلال البريد الالكتروني إن 23 مريضا تضرروا جراء هذه الاخطاء منهم أربعة أشارت الاختبارات إلى إصابتهم بالايبولا بعد خروجهم توفي منهم اثنان.

وقال كايتا “رصد هذا الخطأ وصدر أمر على الفور بسحب أنابيب الاختبار الملوثة والبحث عن المرضى لاعادة اخضاعهم للاختبار”.وقال بعض مسؤولي الصحة -طلب بعضهم عدم نشر أسمائهم لخوفهم من إحراج حكومة غينيا- إن الاخطاء وقعت بمنطقة كوياه -حيث تساعد أطقم طبية من كوبا في إدارة مركز حكومي- وفي كوناكري حيث تدير منظمة أطباء بلا حدود الخيرية مركزا آخر بمستشفى مجمع دونكا وذلك عندما وضع عاملون عينات دم في انابيب الاختبار غير المخصصة لذلك ما أفسد العينات.

وقال مسؤولو صحة إن المرضى خرجوا من مراكز علاجية في غرب غينيا -وهي واحدة من البؤر الباقية للايبولا بالمنطقة- بعد أن جاءت نتائج الاختبارات سلبية من معمل في دونكا.واضاف المسؤولون أنه اتضح فيما بعد أن ستة مرضى على الاقل مصابين بالايبولا عند اجراء فحوص جديدة.

وقتل أسوأ وباء للايبولا حتى الآن ما يقرب من عشرة آلاف شخص في منطقة غرب افريقيا سجلت غينيا منها 2091 حالة وفاة وهي أقل من الوفيات التي شهدتها ليبيريا وسيراليون وهما البلدان الآخران الاسوأ تضررا بالوباء فيما تراجعت الاصابات بحدة خلال الشهر الأخير.

وقال عدة مسؤولين إن وقائع اختبارات الدم تشير الى نقاط ضعف في منظومة رد غينيا على الوباء.وقال خبير صحة غربي قضى عدة أشهر بالبلاد “السبب ليس هو أن العاملين لم يتلقوا التدريب لكنها مسألة ان تكون حازما ومنظما وهو أمر يبدو أنه صعب على غينيا”.

وقالت منظمة أطباء بلا حدود إنها اكتشفت في 6 فبراير شباط الماضي أن عينات الدم من 43 مريضا المأخوذة من مركز دونكا وضعت في أنابيب تحتوي على مادة الهيبارين المانعة لتجلط الدم.وقالت روزا كريستاني منسقة البرنامج الطارئ لمنظمة أطباء بلا حدود “المنظمة تأخذ الامر ببالغ الجدية وبادرت باستبدال الانابيب وفتحت تحقيقا”.

وقالت إن ثلاثة ممن اختبروا اكتشف فيما بعد انهم مصابين بالايبولا وتعافوا. ولم يصب أحد ممن خالطوا الثلاثة بالمرض.

رويترز