اخبار
الرئيسية > رياضة > خسارة الأندية الانكليزية في دوري الأبطال والأوروبي تضع سمعة «البريميرليغ» على المحك

خسارة الأندية الانكليزية في دوري الأبطال والأوروبي تضع سمعة «البريميرليغ» على المحك

رغم ان الدوري الانكليزي الممتاز لكرة القدم يستطيع جذب الكثير من الموارد المالية الهائلة من شبكات البث حول العالم فان مانشستر سيتي أولا ثم ارسنال اثبتا أنهما سفيران ضعيفان للبطولة التي تعتبر الأفضل في العالم في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم خلال الأسبوع الحالي. ولم يتوقف الامر عن دوري الابطال اذ خرج ليفربول ايضا من الدوري الأوروبي والممثل الوحيد للاندية الانكليزية حاليا هو نادي ايفرتون.

واعترض ريتشارد سكودامور رئيس رابطة الدوري الانكليزي الممتاز بقوة بعد الكشف عن خطط لإقامة نهائيات كأس العالم 2022 في قطر في الشتاء قائلا يوم الثلاثاء الماضي إن “نزاهة” بطولته ستتأثر سلبا نتيجة التوقف خلال منتصف الموسم.لكن هزيمة سيتي وارسنال في ذهاب دور 16 لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم يومي الثلاثاء والأربعاء جاءت مناقضة لتصريحات المسؤول الانجليزي عن بطولته والتي يعتبرها متميزة.

فبعد تعثر مانشستر سيتي للموسم الثاني على التوالي أمام برشلونة الاسباني بخسارته 2-1 على أرضه يوم الثلاثاء خسر ارسنال اللندني في ملعبه 3-1 أمام موناكو الفرنسي يوم الأربعاء أيضا.ولا تزال هناك فرصة أمام سيتي وارسنال لتعديل النتيجة في لقائي الإياب لكن الأداء في دور الذهاب لا يوحي بامكانية حدوث ذلك وكذلك السوابق أيضا.

وتشيلسي وهو أخر فريق انكليزي يتوج بلقب دوري الأبطال في 2012 يملك أفضل فرصة للتقدم إلى دور الثمانية في البطولة الأوروبية الأولى للأندية بعد تعادله خارج أرضه 1-1 مع باريس سان جيرمان بطل فرنسا ذهابا وقبل لقاء العودة الذي سيقام في ملعبه في 11 مارس آذار المقبل.وصعدت فرق ايفرتون وليفربول وتوتنهام لدور 32 في الدوري الأوروبي للعبة الشعبية والذي سيختتم في وقت لاحق من يوم الخميس ولا يتوقع أن يتعرض أي فريق منها لهزيمة كبيرة مثلما حدث لارسنال يوم الأربعاء.

والى جانب التساؤل عن حقيقة تميز الدوري الانجليزي أدت الهزيمة إلى إثارة تساؤلات حول مستقبل المدرب ارسين فينجر وهو فرنسي والذي وجد صعوبة في تفسير سبب هذا الأداء المخيب للآمال من جانب فريقه المستمر معه منذ نحو 19 عاما.

وقبل مباراة يوم الأربعاء حقق ارسنال الفوز ثماني مرات في أخر تسع مباريات خاضها.والأمر المؤكد بالنسبة للقاء العودة في ملعب موناكو في 17 مارس/ آذار المقبل هو أن دفاع أصحاب الأرض لن ينهار إذ ان فريق الإمارة استقبلت شباكه أربعة أهداف فقط خلال أخر 12 مباراة وان شباكه اهتزت مرتين فقط خلال سبع مباريات خاضها في دوري الأبطال خلال الموسم الحالي.

وإن لم يحدث تحول شامل فان ارسنال سيخرج من دور 16 للبطولة للمرة الخامسة على التوالي وسيفشل سيتي مرة أخرى في سعيه للتأهل لدور الثمانية للمرة الأولى في تاريخه.وبالتالي فلا يمكن لأحد بما في ذلك سكودامور نفسه الادعاء بان هذه هي كرة القدم في أفضل صورها.

إيفرتون ممثل الاندية الانكليزية الوحيد

إنتتهت مسيرة ليفربول في الدوري الأوروبي في ملعب كان قد شهد واحدة من أعظم انتصاراته القارية على الاطلاق بعدما خسر بركلات الترجيح أمام بشيكطاش في استاد اتاتورك في تركيا.وكان الفريق الإنجليزي الذي يدربه بريندان رودجرز أبرز ضحايا دور 32 للمسابقة بينما تجاوز أشبيلية حامل اللقب اختبارا صعبا على حساب بروسيا مونشنجلادباخ بتفوقه 3-2 إيابا و4-2 في مجموع المباراتين.

لكن في دلالة على أن فرق إيطاليا لم تخرج بعد من المعادلة في كرة القدم الأوروبية انضم روما في دور الستة عشر لمنافسيه المحليين إنترناسيونالي وفيورنتينا وتورينو ونابولي.ولم يتأثر روما بشغب جماهيري وتوقف مؤقت لمباراته في ضيافة فينوورد ليفوز 2-1 في أجواء عدائية بروتردام. وتفوق روما 3-2 في مجموع المباراتين.

لكن ممثل بريطانيا الوحيد في دور الستة عشر سيكون إيفرتون الذي سحق يانج بويز السويسري 7-2 بعدما خسر توتنهام هوتسبير 2-صفر على يد فيورنتينا وانتهت آمال سيلتيك بهزيمته 1-صفر أمام إنترناسيونالي.وفاز الفريق التركي بركلات الترجيح 5-4 على ليفربول حيث اهدر ديان لوفرين ركلة الترجيح الحاسمة بعدما تعادلا 1-1 في مجموع المباراتين إثر فوز بشيكطاش 1-صفر يوم الخميس.

 

وسدد المدافع الكرواتي لوفرين الكرة بعيدا عن المرمى لتنطلق احتفالات الفريق صاحب الارض والملعب الذي شهد فوز ليفربول على ميلانو بركلات الترجيح قبل عشر سنوات لينتزع لقبه الخامس في كأس اوروبا.ودافع رودجرز عن قراره بمنح ركلة الترجيح الحاسمة للاعبه الكرواتي وقال “شعرنا بالرضا عن اختياراتنا لمنفذي الركلات الترجيحية وكان ديان يشعر بالثقة. نشعر بخيبة أمل من أجله.. لأني أظن أنه لعب بطريقة جيدة جدا خلال المباراة.”

وتقدم اشبيلية مرتين قبل أن يدرك مضيفه مونشنجلاباخ التعادل في كل مرة لكن الفريق الالماني طرد منه هدافه جرانيت شاكا قبل ان يستفيد فيتولو من هجمة مرتدة قبل 11 دقيقة من النهاية محرزا هدفه الثاني في المباراة ليكمل الانتصار 3-2 والفوز 4-2 في مجموع المباراتين.وتغلب انترناسيونالي على سيلتيك بطل اسكتلندا 1-صفر ليفوز 4-3 في مجموع المباراتين. وعلى عكس مباراة الذهاب غزيرة الاهداف شاب الحذر مباراة الاياب في ايطاليا التي سجل خلالها فريدي جوارين الهدف الوحيد في الدقيقة 88.

وتفوق فيورنتينا غريم انترناسيونالي في دوري الدرجة الاولى الايطالي على ضيفه الانجليزي توتنهام 2-صفر ليفوز 3-1 في مجموع المباراتين. وسجل ماريو جوميز مهاجم المانيا والمصري الدولي محمد صلاح المعار من تشيلسي الهدفين في الشوط الثاني.

وأحرز خوسيه روندون هدفين ليساعد زينيت سان بطرسبرج على تجاوز عقبة ايندهوفن الهولندي 3-صفر في مباراة الاياب في روسيا ليكمل الانتصار بنتيجة 4-صفر في مجموع المباراتين.

 وحجز أياكس امستردام وفياريال ودينامو موسكو ودينامو كييف أيضا أماكنهم في دور الستة عشر.