اخبار
الرئيسية > افريقيا > غانا > «دينامو» الجالية اللبنانية في أكرا هشام يونس: نعيش وحدة حقيقية ونلتزم القوانين

«دينامو» الجالية اللبنانية في أكرا هشام يونس: نعيش وحدة حقيقية ونلتزم القوانين

يرى كثيرون من أبناء الجالية اللبنانية في غانا أن الناشط الاغترابي هشام يونس يستحق صفة “دينامو” الجالية، نظراً الى مساهماته الفاعلة في أنشطة المغتربين على الصعد المختلفة، ومشاركته في مناسباتهم أفراحاً وأتراحاً، كما غيرهم من الجاليات العربية. فضلاً عن أن أبواب مكتبه في مقر شركة (Sigma) في أكرا، مفتوحة أمام الزوار، وهاتفه لا يكلّ عن الرنين لطلب لقاء أو معالجة حالة أو طارئ يستدعي حضوره، أوالاستفادة من رأيه، كما أنه ساهم في سلسلة اجتماعات لمجموعة من فاعليات الجالية، هدفها توحيد الموقف من قضايا اجتماعية واغترابية ووطنية، وبدعم حضور رئيس الجالية ورئيس مكتب الجامعة اللبنانية الثقافية ورئيس المجلس الوطني في غانا القنصل سعيد فخري.

إن زيارة المدير العام التنفيذي لشركة (Sigma) في مكتبه تحدد لك أطر عملك والاتجاهات التي ستسلكها، كونه يطلعك على ظروف الجالية وطبيعة عمل المغتربين من رجال أعمال وموظفين وتجار.

وإذا أردت أن تعرف مزيداً من التفاصيل عن سيرته الذاتية، فهو تخرج من إدارة الأعمال في الجامعة اللبنانية – الأميركية عام 1989، قبل أن ينتقل للعمل الى ليبيريا، ثم لندن، حيث مكث أربع سنوات قبل أن يقضي أربع سنوات أخرى في رومانيا. وعمل في البلدين في المجال التجاري. وبما أن الحظ لم يحالفه، عاد الى وطنه فنصحه والده عضو المركز التربوي للبحوث الدكتور أسعد يونس، بالاستثمار في لبنان، فافتتح مشروعاً تربوياً في لبنان لم يعمر طويلاً بسبب ظروف لبنان التي لم تستقر منذ سبعينات القرن الماضي، فقرر المغادرة نهائياً، وكانت محطته الجديدة الواعدة العاصمة الغانية أكرا، حيث بدأ العمل في شركة (Sigma) لأصحابها “مجموعة جابر” لصناعة قوارير الغاز ومشتقاتها، فضلاً عن التجارة في بطاريات السيارات والمكيفات كوكلاء لشركات عالمية، وبعد 14 عاماً متواصلة في الشركة، تسلّم أخيراً منصب المدير العام التنفيذي بقرار من رئيس مجلس الإدارة في الشركة الأم السيد رباح جابر.

وأوضح السيد يونس في دردشة مع موفد “البحار” أن للشركة الكثير من الخطط لتطوير عملها في غانا خلال العام الجاري، وإننا نسخّر إمكاناتنا وخبرتنا في خدمة زبائننا في غانا ودول الجوار.

وعن أوضاع الجالية اللبنانية التي تعد قرابة سبعة آلاف نسمة، قال إنها جيدة ويسودها الوئام والتفاهم، هناك تنسيق دائم مع رئيس الجالية القنصل سعيد فخري والسفارة اللبنانية، في كل ما يتعلق بشؤون الجالية وبعلاقاتنا مع الدولة والشعب في غانا الصديقة وشعبها المنفتح والمضياف.

وذكر أنه على تواصل مستمر مع سعادة السفير علي الحلبي، مشيراً الى أن الجالية في غانا ظلت بمنأى عن تجاذبات الساسة في لبنان، وأنها تلتزم القوانين الغانية، وتعيش لحمة حقيقية، وتتشارك بعضها بعضاً في كل المناسبات.

وأشاد بزيارة وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل والمدير العام للمغتربين المحامي هيثم جمعة لغانا، وبنتائج اللقاء الذي عقد في حضور السفير الحلبي وأركان الجالية. وتمنى تكرار مثل هذه اللقاءات لما لها من انعكاسات إيجابية على العلاقات اللبنانية – الغانية وعلى أوضاع الجالية. وأشار الى أن الاتصالات بين الجالية وفاعلياتها ممثلة برئيسها القنصل فخري ومديرية المغتربين في بيروت ممثلة بالمحامي جمعة لا تنقطع، وهي تتناول كل التطورات.