اخبار
الرئيسية > فن > سينما > The Imitation Game يثير قضية الاضطهاد التاريخي للمثليين ويحرك قضيتهم مجدداً

The Imitation Game يثير قضية الاضطهاد التاريخي للمثليين ويحرك قضيتهم مجدداً

مع اقتراب قصة عالم رياضيات بريطاني لم ينل حظه من الشهرة من الفوز بجائزة الأوسكار يبدو أن فيلم ذا ايميتيشن  غيم The Imitation Game أصبح يمثل رسالة أخرى في الدفاع عن حقوق المثليين.

ويروى الفيلم المرشح لثماني جوائز أوسكار في 22 فبراير/ شباط قصة عالم الرياضيات آلان تورنغ الذي عمل مع جماعة سرية حكومية أثناء الحرب العالمية الثانية على فك شفرة النازي الألماني أثناء الحرب العالمية الثانية وانقاذ أرواح لا حصر لها.

ولم ينل تورنغ -الذي جسد دوره الممثل بنديكت كامبرباتش- تقديرا عن عمله بل وجهت إليه اتهامات بانه من المثليين وكانت تمثل في حينها جريمة عام 1952 وتوفي وهو محطم في 1954. وأصدرت اليزابيث ملكة بريطانيا في 2013 عفوا عنه بعد وفاته.

وشجع الفيلم منظمة (هيومان رايتس كامبين) التي تدعو لحقوق مساوية للمثليين على تقديم التماس بالعفو عن نحو 49 ألف رجل من المثليين واجهوا اتهامات قانونية وفق قانون بريطاني الغي في 2003 .ووقع على الالتماس أكثر من 330 ألفا من بينهم كامبرباتش وكيرا نايتلي -التي تؤدي دور عالمة الرياضيات جوان كلارك- وكذلك رؤساء تنفيذيون بارزون من بينهم اريك شميت رئيس جوجل وماريسا ماير رئيسة ياهو.

وقال غراهام موري المرشح لجائزة أوسكار أفضل سيناريو عن فيلم ذا ايميتيشن  غيم The Imitation Game إن “المعالجة التاريخية لقصة آلان كانت غير منصفة.”

وأضاف “كنا نتمنى دائما خلق حوار بشأن هذه الأمور التي تعالج الرجال المثليين في المجتمع .. بشأن الاضطهاد التاريخي الذي وقع عليهم.”

ويقول موقع بوكس اوفيس دوت كوم‭BoxOffice.com ‬ إن الفيلم الذي بلغت ميزانيته 33 مليون دولار حقق أكثر من 155 مليون دولار بأنحاء العالم منذ بداية عرضه في نوفمبر تشرين الثاني.

رويترز