اخبار
الرئيسية > صحة > ولادة طفلة حامل بتوأم

ولادة طفلة حامل بتوأم

ولدت طفلة في هونغ كونغ وهي حامل بتوأم في حدث طبي نادر. وقالت دورية «هونغ كونغ ميديكال» أن الحدث الطبي النادر هذا حدث في العام 2010 وانه تم إخضاع الطفلة لعملية جراحية للتخلص من التوأم.

وفي التفاصيل انه وبعد ولادة الطفل في مستشفى «كوين اليزابيث» عثر الاطباء على ورمين صغيرين وبعد الفحوصات تبين أنهما طفلين يمتلكان 4 أطراف وعمود فقري وقفص صدري وحبل سري . وبلغ وزن الاول 14.2 غراما والثاني 9.3  غراما.

ويطلق العلماء على هذه الحالة النادرة، التي جرى توثيقها 200 مرة فقط، اسم “جنين داخل جنين”، ويُعتقد أن تحدث مرة واحدة بين كل نصف مليون حالة ولادة حول العالم. 

ويقول البرفسور يو كاي مان انه من المستحيل ان يتم الكشف عن هذه الحالة خلال الفحوصات الروتينية التي تخضع لها الام خلال فترة الحمل، ويشرح «من المستحيل ايضا ان يكون الحمل خاص بالطفل وبالتالي هو للوالدين لكنه ذهب للمكان الخاطئ». ولم يجد العلماء تفسيرا او سببا لحمل الفتاة تلك لكن منظمة الصحة العالمية صنفت الحادثة «باصابة الطفلة بورم سرطاني».

وكانت حالة مماثلة قد حازت الكثير من اهتماما الأطباء بعد العثور على جنين متكلس عمره 44 عاما داخل عجوز تبلغ من العمر 84 عاما في البرازيل.