اخبار
الرئيسية > منوعات > إتهام لانس أرمسترونغ بصدم سيارتين والهرب من موقع الحادث

إتهام لانس أرمسترونغ بصدم سيارتين والهرب من موقع الحادث

ذكرت تقارير الشرطة الأميركية إن متسابق الدراجات لانس أرمسترونغ يواجه اتهاما بصدم سيارتين كانتا متوقفتين داخل منتجع للتزلج في بلدة أسبن بولاية كولورادو وكانت معه صديقته التي قالت في بادىء الأمر للسلطات إنها من كانت تقود السيارة.

وقالت السلطات إن أرمسترونغ شوهد وهو يغادر موقع الحادث ويقود بسرعة كبيرة لا تتوافق مع تساقط الثلوج في نهاية ديسمبر/ كانون الأول. ولم يصب أحد في الحادث. وعاقبت الوكالة  لمكافحة المنشطات أرمسترونغ في 2012 بتجريده من سبعة ألقاب فاز بها في سباق فرنسا للدراجات وحرمانه من المشاركة في السباقات مدى الحياة بعد أن اعترف بتعاطيه عقاقير لتحسين أدائه.

وقالت شرطة أسبن إن أرمسترونغ (43 عاما) وصديقته آنا هانسن كانا عائدين بالسيارة من حفل لجمع تبرعات لصالح متحف فنون محلي عندما صدمت سيارة مسجلة باسم أرمسترونغ سيارتين متوقفتين.

وقالت الشرطة إن أحد سكان أسبن اتصل بالنجدة للابلاغ عن حادث صدم وهرب بعد سماعه صوت الارتطام ورؤية سيارتين استأجرهما أقارب له وقد لحقت بهما أضرار.وقالت الشرطة إن الرجل المبلغ قال إنه بعد وقت قليل من الاتصال وجد هانسن تهرع نحوه لتقديم الاعتذار قائلة إنها ستتحمل تكلفة الإصلاح.

وقال التقرير إنه لدى وصول الشرطة إلى منزل أرمسترونغ وهانسن لاحظ الضابط “أضرارا بالغة” بسيارتهما. وفي استجواب الشرطة قالت هانسن (33 عاما) إنها هي من كانت تقود لأن “لانس كان قد احتسى قدرا من الخمر” وإنها فقدت السيطرة على السيارة بسبب الثلوج المتساقطة على الطريق.

وشك الضابط في هذه الرواية وتأكد من عامل الفندق الذي كان يقام فيه حفل جمع التبرعات أن أرمسترونغ هو من كان يقود السيارة عند مغادرة النجم الرياضي وصديقته ساحة انتظار السيارات.وقال التقرير إنه عند مواجهة هانسن بتناقض الروايتين اعترفت في نهاية الأمر بأن أرمسترونغ هو من كان يقود وان الاثنين “اتخذا قرارا مشتركا” بقول إنها هي التي قادت السيارة بسبب الإعلام.

وقالت أندريا برايان المدعي العام لمقاطعة بيتكن كاونتي في اتصال هاتفي إن هانسن لا تواجه اتهام الادلاء بمعلومات كاذبة لأن السلطات تشجع الشهود على قول الحقيقة.وقالت “اذا وجهنا اتهامات للناس الذين يتقدمون لقول الحقيقة فلن نحصل على معلومات من الشهود إلا نادرا.”

ولم ترد باميلا ماكي محامية أرمسترونغ على الفور على رسالة تركت لها. وأظهرت وثائق قضائية إنه من المقرر مثول أرمسترونغ أمام المحكمة في 17 مارس/ اذار.

 رويترز

إقرأ أيضا: جولة أخيرة رابحة لـ «صنداي تايمز» في حربها مع لانس ارمسترونغ