اخبار
الرئيسية > بحار العرب > الشيخ احمد الفهد الاحمد الصباح حامل لواء الرياضة كويتياً وأسيوياً

الشيخ احمد الفهد الاحمد الصباح حامل لواء الرياضة كويتياً وأسيوياً

لم يكن مستغربا ان تقوم الجمعية العامة التاسعة عشر  لاتحاد اللجان الاولمبية الوطنية (انوك) بتزكية الشيخ أحمد الفهد الاحمد الصباح رئيسا للاتحاد للسنوات الاربع المقبلة بصفته المرشح الوحيد للرئاسة. فتاريخ الرجل حافل بالانجازات الرياضية والسياسية.

واستطاع الشيخ أحمد الفهد الأحمد الصباح خلال فترة وجيزة من دخوله الحياة السياسية أن يتقلد الكثير من المناصب المهمة والحساسة في الكويت، فقد تمكن  أن يجمع بين العمل السياسي ذو الثقل الكبير في الدولة، وبين المناصب الرياضية ويكون بذلك أحد الرجالات القلة الذين شغلوا كل هذه المناصب في فترة واحدة وكان لهم تأثير فيها.

أحمد الفهد الأحمد الصباح المولود في بيروت عام 1963، هو سليل عائلة الصباح التي تحكم الكويت منذ  ما يزيد عن الثلاثمائة عام، بدأ شهرته عن طريق الرياضة التي كانت هي المدخل أو البوابة الكبيرة للكثير من المناصب السياسية التي شغلها لاحقا سواء على الصعيد المحلي أو الإقليمي وارتبط اسمه بأبيه الراحل الشيخ فهد الأحمد الصباح الذي توفي في  أغسطس من عام 1990 جراء الاحتلال العراقي للكويت آنذاك.

و الشيخ أحمد الفهد شخصية رياضية مرموقة ورجل مثقف  يحمل على عاتقه مسؤوليات عديدة، يشهد له الكثيرون بأنه رجل ذو طاقة متفجرة، وذو حركة دائمة لذلك يرفض البقاء في مكان واحد لفترة طويلة بل يبحث دائما عن الجديد وكسر الروتين.
ويرى الأحمد أن الرياضة تشكل نصف المجتمع وأن الكثير من السياسيين لا يزالون أعضاء في جمعيات خيرية ورياضية وأن عملهم السياسي لم يمنعهم من المشاركة في المجالات الأخرى التي تشكل فيها الرياضة والشباب الحيز الأكبر.

ورغم تقلده مناصب متنوعة الى انه عاد الى «الحبيب الاولِ» على حد تعبيره وهي الرياضة فتسلم رئاسة  اتحاد اللجان الاولمبية الوطنية (انوك) ورئاسة المجلس الاولمبي الآسيوي.

وتقديرا لجهوده منح الاتحاد الدولي لكرة اليد  الشيخ احمد الفهد الاحمد الصباح  مؤخرا الوسام الاعلى للاتحاد لجهوده في دعم رياضة كرة اليد.وقال الشيخ احمد الفهد  “تشرفت اليوم بتكريم الاتحاد الدولي لكرة اليد من خلال رئيسه الدكتور حسن مصطفى باعطاء وسام كرة اليد”.وعبر عن اعتزازه بهذا التكريم والوسام خاصة وانه من لعبة كرة اليد “التي اعشقها والتي حظيت من خلال مسؤولياتي بمتابعتها والاهتمام بها بدولة الكويت” معربا عن امنياته بأن يكون عند حسن ظن الاسرة الدولية الرياضية لاسيما كرة اليد.

واضاف “ان هذا التكريم ليس له شخصيا بل لجميع العاملين في كرة اليد الكويتية والقارة الاسيوية كونه رئيس الاتحاد الاسيوي لكرة اليد”.وكانت الجامعة الوطنية الكورية للرياضة قد منحته قبل ذلك  الدكتوراه الفخرية في التربية البدنية تقديرا لجهوده في تطوير الحركة الشبابية في اسيا وتطوير الرياضة في كوريا الجنوبية. وكانت مجلة (اراوند ذا رينغز) الالكترونية المتخصصة في أخبار وانشطة الحركة الاولمبية الدولية على مستوى العالم قد إختارت الشيخ أحمد كثاني اقوى شخصية رياضية قيادية في العام 2013.

كما أختير الشيخ أحمد فهد الأحمد الصباح كأفضل شخصية رياضية قيادية  ونال جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي التي تعد الأولى من نوعها في العالم العربي و أهدى الفهد هذا الانجاز لكافة العاملين بالحركة الرياضية العربية.