اخبار
الرئيسية > صحة > الإرتفاع الطفيف للكوليسترول في منتصف العمر يضاعف خطر الإصابة بأمراض القلب

الإرتفاع الطفيف للكوليسترول في منتصف العمر يضاعف خطر الإصابة بأمراض القلب

حذرت دراسة طبية أميركية من أن الارتفاع في نسبة الكوليسترول في فترة منتصف العمر، حتى لو كان طفيفا، يزيد بصورة واضحة من خطر الإصابة بأمراض القلب. ووجدت الدراسة أن كل عقد يحدث فيه ارتفاع متوسط في معدلات الكوليسترول في المرحلة العمرية بين 35 و55 عاما، يزيد من فرص الإصابة بأمراض القلب 40 في المئة.

وقال الباحثون في معهد ديوك كلينيكال ريسيرتش، الذين أجروا الدراسة على حوالي 1500 شخص، إن إجراء فحوص طبية لقياس نسبة الكوليسترول يعد أمرا هاما.

وأكدوا أنه يجب الحذر مما أسموه “سنوات الدهون”.

لكن آن ماري نافار-بوجان، الباحثة الرئيسية في الفريق الذي اجرى الدراسة التي نشرت في دورية “الدورة الدموية”، قالت إنه قد لا يحتاج كل شخص لديه ارتفاع متوسط أو معتدل في الكوليسترول إلى عقاقير، لكنه قد يجد أن من المفيد أن يغير النظام الغذائي ويمارس المزيد من التمارين الرياضية.

وأوضحت أن ما نقدمه لأوعيتنا الدموية في فترات العشرينات والثلاثينات وحتى الأربعينات من العمر، يشكل الأساس للأمراض التي قد تصيبنا فما بعد، ولو انتظرنا حتى الخمسينات والستينات للتفكير في الوقاية من أمراض القلب فإننا نكون قد فقدنا بالفعل فرصة هامة.

إن الكثير من الكوليسترول في الدم يمكن أن يؤدي لتكون مواد دهنية على جدران الأوعية الدموية، ويؤثر على تدفق الدم إلى القلب والمخ وبقية أجهزة الجسم.وبمرور الوقت يمكن للشرايين أن تتلف فيصاب الإنسان بآلام القلب، التي تدعى الذبحة الصدرية أو أزمة قلبية.

وتتسبب أمراض القلب والأوعية الدموية في حوالي ثلث حالات الوفاة في بريطانيا، مما يمثل أكثر من 180 ألف حالة وفاة سنويا.وقالت دواريان مادوك من مؤسسة القلب البريطانية :”نعرف حاليا أن الكثير من الكوليسترول في دمائك عامل خطير في الإصابة بأمراض القلب أو السكتة الدماغية”.

وأشارت الدراسة أنه حتى الارتفاع الطفيف في معدل الكوليسترول لدى البالغين الأصحاء في المرحلة العمرية من 35 وحتى 55 عاما، يكون له تأثير على صحة القلب على المدى الطويل.وأضافت إنه ليس من المبكر أبدا التفكير في صحة قلبك، “وتناول الأطعمة الصحية والمداومة على الأنشطة البدنية التي تساعد في تحسين معدل الكوليسترول”.

ولمن هم فوق سن الأربعين يجب الخضوع للفحص الطبي وكذلك قياس معدلات الكوليسترول.