اخبار
الرئيسية > منوعات > الأمير أندرو من دافوس: لم أمارس الجنس مع قاصر

الأمير أندرو من دافوس: لم أمارس الجنس مع قاصر

نفى الأمير أندرو ابن ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية مزاعم إقدامه على ممارسة الجنس مع قاصر في أول تصريح علني له في هذا الصدد مكررا تصريحات النفي الرسمية التي صدرت سابقا. وفي كلمة له أمام قادة عالميين في مجال السياسة والأعمال في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا قال أندرو (54 عاما) إنه يريد أن يسجل موقفه من الاحداث التي جرت في الأسابيع القليلة الماضية.

وقال “أود فقط أن أعيد التأكيد وأعيد تكرار البيانات التي صدرت بالنيابة عني من قصر بكنجهام” مضيفا “تركيزي هو على عملي.” وأصدر القصر الملكي البريطاني في السابق عددا من بيانات النفي للاتهامات التي وردت في أوراق دعوى تنظر فيها محكمة أميركية.

ووفق المزاعم التي وردت في الدعوى التي رفعت أمام محكمة في فلوريدا الأميركية قالت المرأة التي أشير إليها في ملف القضية باسم “جين دوي#3” إن رجل الأعمال جيفري إيبستاين أجبرها على ممارسة الجنس وهي قاصر مع عدد من الأشخاص بينهم الأمير أندرو صديقه.

وذكرت وسائل إعلام بريطانية أن اسم المرأة هو فرجينيا روبرتس.

وكان قصر بكنغهام  قد نفى اكثر من مرة المزاعم  التي وردت في وثائق في المحكمة الأمريكية بأن الأمير أندرو دوق يورك، مارس الجنس مع امرأة حين كانت قاصرا، بعد أن أجبرها رجل الأعمال الثري جيفري إيبشتين على فعل ذلك في لندن ونيويورك وفي جزيرة خاصة بالكاريبي في إطار “حفلة ماجنة مع العديد من الفتيات القاصرات الأخريات”.

وأدين إيبشتين في اتهامات بالولاية بممارسة الجنس مع أطفال. وجاءت شكوى المرأة في إطار دعوى قضائية مدنية أقامتها عدة نساء يقولن إنهن كن ضحايا لإيبشتين ضد الحكومة الأميركية عام 2008 لقولهن إن حقوقهن تضررت في مفاوضات لإقرار إيبشتين بالذنب مقابل تنازلات من الادعاء بعدم توجيه اتهامات أخطر .