اخبار
الرئيسية > فن > سينما > American Sniper يثير جدلاً إعلامياً وسياسياً في أميركا

American Sniper يثير جدلاً إعلامياً وسياسياً في أميركا

جدل إعلامي وسياسي رافق عرض فيلم American Sniper، من حاكم ولاية مينسوتا السابق الذي سبق وقاضى القناص الاميركي كريس كايل ( شخصية الفيلم الرئيسية الذي يلعبها برادلي كوبر) الى مايكل مور الذي وصف القناصة بالجبناء الى الجمهور الاميركي الذي وجد نفسه امام نقاش جديد حول حرب العراق وما حققته.

وسائل الإعلام  الاميركية لم تترك  قناصا او جنديا من قدامى الحرب الا وإستضافته خلال اليومين الماضيين في إطار هجوم عنيف على المخرج مايكل مور الذي وصف القناصة «بالجبناء» في تغريدة تعليقا على فيلم American Sniper.  وكتب مور على تويتر «عمّي قُتل على يد قناص في الحرب العالمية الثانية. لقد علّمونا أنّ القناصين جبناء. يطلقون النار عليك من الخلف. القناصون ليسوا أبطالاً. والغزاة أسوأ».

تغريدة كان كفيلة باخراج عدد من الممثلين والمتابعين ومعظم وسائل الاعلام عن صوابها فانهالت الانتقادات من كل حدب وصوب واصفين مايكل مور بانه لا يستحق حتى ان يحصل على رد على ما قاله، وهو الذي لم يطلق النار يوما من بندقية قناص وذلك وفقا لما قاله احد قدامى الحرب خلال استضافته في برنامج تلفزيوني.

البعض اعتبر ان مور بالغ في رأيه خصوصا وأن القناصة في معظم المعارك يكونوا السبب في نجاة عدد كبير من الجنود. كل هذه الانتقادات دفعت مور الى التوضيح عبر صفحته على فيسبوك هذه المرة قائلا« بعد مقتل شقيقه على يد قناص ياباني، قال والدي إنّ القناصين جبناء. هم لا يؤمنون بالقتال العادل من الجبن أن تُطلق النار على شخص يدير لك ظهره» واضاف بعض المديح للفيلم وللممثل برادلي كوبر خصوصا وللمونتاج وللنفس المناهض للحرب منتقدا في الوقت نفسه تصوير العراقيين على أنهم وحوش.

لكن الجدل لم يقف هنا اذ اثار الفيلم جدلا سياسيا كبيرا داخل الولايات المتحدة ما دفع بكوبر للطلب اكثر من عدم اقحام الفيلم في مناقشات وجدل سياسي قائلا « أن شخصيته فى الفيلم لا تعتمد بأى شكل من الأشكال على وجهة نظر سياسية، حيث لا تتخطى كونها شخصية جندى عادي فى الجيش الاميركي». وتدور النقاشات في اميركا خلال هذه الفترة حول أهمية الحرب التى شنها الجيش الأميركي على العراق، وعن مدى جدوى استمرار الجنود هناك كل تلك الفترة.

كذب وإفتراء واحداث مفبركة

من جهته أعاد حاكم ولاية مينسوتا جسي فنتورا هجومه على أحداث الفيلم واصفا كل ما كتبه  كريس كايل بالفبركات والاحداث المختلقة قائلا« الفيلم ليس قصة حقيقة، انه مجموعة من الاحداث المتخيلة والمفبركة». وغم ان فنتورا كان قد فاز بدعوى قضائية رفعها بحق كريس كايل الذي قتل في حادثة اطلاق نار في تكساس عام 2013 ،الا ان ذلك لم يمنعه من الهجوم على احداث الفيلم مجددا. وفي تفاصيل الدعوى القضائية تلك إتهم فنتورا كايل بتشويه سمعته من خلال الحديث عن شخصية عرفت باسم Scruff Face والذي وفق مذكرات كايل كان ضد الحرب في العراق وتحدث بالسوء عن فرقة السيلز Navy Seals  وحتى يقتبس الكتاب مقولة عنه مفادها « انه يكره اميركا ويكره السيلز ويرى بانهم يستحقون الموت».

حينها قال فنتورا بانه تقدم بالدعوى لانه وفق الكتاب فان Scruff Face ارتكب فعل خيانة وهو امر لم يفعله او يقله. ووفق الكتاب ايضا فان كايل يدعي بانه لكم فنتورا في حانة في تكساس وهو امر يؤكد فنتورا انه لم يحصل وانما ابتدعه كايل ليزيد «التشويق» ويجني ملايين الدولارات. وقد حكمت المحكمة لفنتورا بمبلغ 1.8 مليون دولار كتعويض وعند هذا الامر يقول « الاعلام صورني على انني اخذت المال من أرملة لكن ذلك لم يحصل، شركة التأمين غطت غالبية تكاليفهم كما انني طلبت منهم اكثر من مرة تسوية الامر خارج المحكمة من خلال حذف الجزء الذي يتحدث عني لكنهم رفضوا».

البحار نت 

إقرأ أيضا: فيديو: American Sniper يتصدر إيرادات السينما