اخبار
الرئيسية > رياضة > السخرية من لاعب غزل دمياط «المدريدي» مستمرة عربياً وعالمياً

السخرية من لاعب غزل دمياط «المدريدي» مستمرة عربياً وعالمياً

رغم مرور أسبوع  على الحادثة الا ان السخرية من حارس مرمى فريق “غزل دمياط” المصري محمد عبد الوهاب ما زالت مستمرة.. والسبب إرتداء عبد الوهاب ملابس ريال مدريد في مباراة أقيمت الخميس خلال الدورة الـ23 لكأس مصر.

لكن السخرية لم تنحصر في إطار عالمنا العربي بل تعده للصحف الاجنبية التي تناولت الموضوع بفكاهة معتبرة انه قام «بارتداء الملابس للوظيفة التي يتمناها وليس لتلك التي يشغلها حاليا». وقالت صحف اخرى «لا بد انه يظن انه كاسياس». صحيفة ماركا الاسبانية ايضا تناولت الخبر ولكنها اشارت الى ان القميص الذي يرتديه لم يحمل رقمه او اسمه وهو مخالف لقوانين اللعب ومع ذلك صنفته «بطلا» رغم انها «لم تفهم سبب قيامه بذلك».

صفحة “ترول فوتبول” الساخرة على “فايسبوك” نشرت صورة للحارس المصري وهو يرتدي قميص ريال مدريد خلال المباراة معلقة “لأنّ ارتداء ملابس فريقك شيء مستهلك جداً”.من جهتهم تناول الجمهور المصري والعربي الموضوع فعلق احدهم قائلا« نعم، صرّح (حارس المرمى) بعد المباراة أنّه مشجّع كبير لريال مدريد ويريد أن يشجّعهم قبل مباراتهم أمام أتليتيكو” وأضاف قائلاً لصديقه هادي: “إضحك عليهم بكلمتين بدل الفضيحة دي!».

وعلق اخر محاولا توضيح الامر وفق ما نشرته وسائل الاعلام المصرية  «ارتدى قميص ريال مدريد لأن الفريق الذي يلعب ضدّه كان يرتدي اللونين الأصفر والأسود وكانت قميصه من نفس اللون، فطلب منه الحكم تغيير قميصه».

 

وعرد احدهم “صحيفة ماركا بتتكلم عن حارس غزل دمياط إلي لابس تيشرت الريال في الماتش، فضائح والله”. واعتبر مستخدم آخر أنّ ما فعله حارس المرمى هو “فخر مصر” وقال آخر ساخراً: هذه هي “متعة الكرة المصرية”.

وعلق اخر : “عجائب وطرائف، محمد عبد الوهاب حارس مرمى غزل دمياط يرتدي زي ريال مدريد الأساسي والزي بلا رقم”. وسخر عدد كبير من الحارس حين سدد ضربة جزاء ضعيفة معتبرين ان «تقمصه» لشخصية رونالدو لم تكن موفقة. 

وخسر فريق “غزل دمياط” أمام “وادي دجلة” في دور الـ23 لـ”كأس مصر” بركلات الترجيح.

يذكر أنّ هذه هي الحادثة الثانية من هذا النوع في مصر، فسبق لحارس مرمى “غزل المحلة” أن ارتدى قميص فريق ليفربول الإنكليزي في مباراة ضدّ “الأهلي” في الموسم الماضي. من جهتها شنت  بعض الصحف هجوماً لاذعاً على الاتحاد المصري ووصفته بالبعيد عن الاحتراف، والرافض لتطبيق القوانين.