اخبار
الرئيسية > رياضة > كأس رابطة الإندية: تعادل ليفربول وتشيلسي يبقي الحظوظ متساوية

كأس رابطة الإندية: تعادل ليفربول وتشيلسي يبقي الحظوظ متساوية

حافظ هدف جاء بمهارة فردية من رحيم سترلينغ على حظوظ ليفربول متساوية مع تشيلسي بعد تعادلهما 1-1  الثلاثاء في ذهاب قبل نهائي كأس رابطة الأندية الانجليزية لكرة القدم وهي نتيجة قد تترك الفريق صاحب الأرض يتحسر على إضاعة الفرص في لقاء سيطر عليه تماما.

وبعد أن خطف هدفا في الدقيقة 18 على عكس سير اللعب عن طريق ايدن هازارد من ركلة جزاء دافع تشيلسي باستبسال حتى أدرك سترلينج – العائد أكثر انتعاشا من عطلة منتصف الموسم في جاميكا – التعادل قبل مرور ساعة.

ورفض الحكم مطالبات من الفريقين باحتساب ركلات جزاء وأظهر تيبو كورتوا حارس تشيلسي قدراته الكبيرة بسلسلة من التصديات الرائعة ليبقي على التعادل قبل مباراة الاياب يوم الثلاثاء المقبل.

لكن بالنسبة لليفربول الفائز باللقب ثماني مرات وهو رقم قياسي سيعتبرها فرصة ضائعة بعد أن سيطر على المباراة أمام تشيلسي المستسلم على غير العادة والذي سيمتلك الان أفضلية اللعب على أرضه وسيكون مرشحا قويا للتأهل للنهائي في استاد ويمبلي.وقال بريندان رودجرز مدرب ليفربول “أنا سعيد بالاداء ومحبط من النتيجة.”

وبعد دقائق من تصدي كورتوا بأطراف أصابعه لتسديدة ستيفن جيرارد قائد ليفربول من 30 مترا وجد صاحب الأرض نفسه يسعى للتعادل.ووضع هازارد الكرة بهدوء في الشباك من نقطة الجزاء في الدقيقة 18 بعد خطأ شابه استهتار من ايمري تشان لاعب ليفربول ضد اللاعب البلجيكي في منطقة الجزاء.

وتجاهل الحكم مطالبات أصحاب الأرض باحتساب ركلة جزاء عندما اصطدمت الكرة بذراع دييجو كوستا في نهاية الشوط الأول لكن الجماهير انتظرت حتى الدقيقة 59 لتحصل على شيء للاحتفال.

وتلقى سترلينج الكرة في منتصف ملعب تشيلسي وانطلق سريعا بين اثنين من المدافعين وسدد الكرة في شباك كورتوا.وقال رودجرز عن سترلينج “بوسعكم اليوم رؤية أنه كان أكثر انتعاشا.. ليس بدنيا ولكن ذهنيا. تم وضع الكثير على كاهله في وقت مبكر جدا من مسيرته. لا يوجد شك في كونه موهبة شابة استثنائية.”وأعاد الهدف الثقة لليفربول وكان اشارة البدء لفترة من الضغط وسدد جيرارد في القائم وأجبر البديل آدم لالانا الحارس كورتوا أفضل لاعب في المباراة على التصدي بشكل رائع لتسديدته من عند حافة منطقة الجزاء بيد واحدة.

ووصف جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي النتيجة بأنها عادلة قبل أن يضيف أن ليفربول لعب جيدا “لكننا كنا مسيطرين.”وتوضح الاحصاءات أمرا آخر إذ سدد ليفربول ست مرات على المرمى مقابل تسديدة واحدة لتشيلسي واستحوذ أصحاب الأرض على الكرة بنسبة 62 بالمئة.

ومع ذلك لا يوجد شكوك كبيرة في أن تشيلسي هو المرشح الأقوى للفوز ومواجهة توتنهام هوتسبير أو شيفيلد يونايتد فريق الدرجة الثالثة في النهائي. وستقام مباراة الدور قبل النهائي الأخرى يوم الاربعاء.

رويترز